fbpx الغنوشي وبورقيبة: إخوة من الرضاعة!! | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

الغنوشي وبورقيبة: إخوة من الرضاعة!!

Share


سعي النهضة لربط تظاهرة يوم 27 فيفري 2021 بتلك التي جدّت يوم 8 أفريل 1938، تحت شعار «المسيرة تستمرّ» وكذلك «امتداد للحركة الوطنيّة»، يأتي ضمن مسعى امتدّ منذ 2014 (على الأقلّ)، بدءا بالمصالحة «التاريخيّة» مع ممثّل الدولة العميقة والنظام القديم الباجي قائد السبسي ضمن لعبة «التوافق»، وصولا إلى إعلان عبد الكريم الهاروني أنّ «قواعد الحركة» ستنتشر [كان ذلك إبان المظاهرات الاحتجاجيّة الليليّة] في الشوارع حماية للممتلكات الخاصّة ومقرّات السلطة.

الأصل

ترى قيادة النهضة أو بالأحرى راشد الغنوشي :
أوّلا : أنّ النهضة صارت الحزب الأقرب إلى ماسكي القرار بأوجهه السياسيّة والامنيّة خاصّة، ويمكن الجزم أنّ قرار إنزال القواعد إلى الشارع لم يكن اعتباطيا، بل يمثّل فرصة ذهبيّة للالتصاق أكثر بالدولة وأجهزتها، وإن كان هذا الفعل يظهر الحركة في شكل «ميليشيا»، كما كان حال التجمّع الدستوري الديمقراطي زمن بن علي.
ثانيا: لأوّل مرّة في التاريخ، حين نستثني فترة «الترويكا» الذي جاء «الحوار الوطني» لإسقاطها، تكون جميع الأحزاب المرتبطة تنظيميا وعقائديا بالنظام السابق والتجمعّ الدستوري الديمقراطي، خارج الحكم، بل [وهنا الخطورة]، لا تتوانى هذه التشكيلات السياسيّة عن مهاجمة «الدولة» في أبعادها الرمزيّة خاصّة. الأمر يمثّل سابقة في تاريخ البلاد منذ جوان 1955.
ثالثًا : يعلم راشد الغنوشي جيّدا أنّ لا تأصيل موقع النهضة وما صارت عليه دون «تأصيل» الماضي، سواء بالنبش في التاريخ واكتشاف أيّ رابط مهما كان هينًا يشدّ هذه الحركة إلى حركة التحرير في تونس. في حال عدم العثور على هذا الرابط التاريخي، يمكن صياغة «لقاء عبر التاريخ» وذلك بربط قرارات الغنوشي اليوم بما فعله علي بلهوان ومحمود الماطري وأساسًا الحبيب بورقيبة الذي كان طالب يوما ما بأن يرى رؤوس «الخوانجيّة» [أيّ قيادات النهضة حينها] مرميّة تحت قدميه.

هل تنجح النهضة؟

لا تحلم النهضة ولا يتخيّل راشد الغنوشي أنّ العمق الشعبي وخاصّة المعادي، سيخرج فرحًا مسرورًا ومصدّقا لهذه «العلاقة الدمويّة» [المفترضة] بين حركة النهضة وحركة التحرّر في البلاد، بل يكفيها الخروج بهذه المسألة إلى العلن وجعلها محلّ نقاش أو حتّى سخرية، ليكون العمل في هدوء وعبر الزمن لجعل هذا «الاكتشاف» أمّ الحقائق.
الدساترة في حاجة إلى مظلّة
يشاهد راشد الغنوشي أمامه طيف الدساترة/التجمعيين أشبه بقوس قزح متناثر الألوان، ومن ثمّة سيشكّل هذا «الاكتشاف الجيني» تعلّة أو هو الجسر والباب الذي سيعبر جزء من الدساترة/التجمعيين إلى ما هو «حزب الميعاد» الذي جاء لينقذهم من تيه دام عشر سنوات، ويكون راشد الغنوشي «قائد المرحلة»...
النهضة في الآن ذاته تسعى لابتلاع اعدائها لكن تعمل وتسعى لجعل الهضم ليس سهلا فقط، بل يخرج عليها بحلفاء، ينقص بهم عدد الأعداء، وفي الآن ذاته تنغرس بهم في أعماق الدولة العميقة ومن ثمّة تتحكم في أوصالها.


 

محاور
شكشوكة محرحرة
الكلمات المفاتيح
راشد الغنوشي الحبيب بورقيبة النهضة عبد الكريم الهاروني الحوار الوطني الدولة العميقة
Share