fbpx جوفنتوس ينتقل من ثورة الـ"سوبر ليغ" إلى إمكانية الاكتفاء بـ"يوروبا ليغ" | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

جوفنتوس ينتقل من ثورة الـ"سوبر ليغ" إلى إمكانية الاكتفاء بـ"يوروبا ليغ"

Share

 

بعدما كان يحلم بثورة دوري الـ"سوبر ليغ"، يواجه جوفنتوس الإيطالي ورئيسه أندريا أنييلي خطر الاكتفاء في الموسم المقبل بخوض "يوروبا ليغ"، في خطوة قد تؤدي الى خسارة جهود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وتُعَجِّل من رحيل المدرب أندريا بيرلو.
وبعد سقوطه المذل على أرضه الأحد أمام غريمه ميلان صفر-3، يجد جوفنتوس نفسه قابعاً في المركز الخامس بفارق نقطة عن نابولي، صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال الموسم المقبل، وذلك قبل ثلاث مراحل فقط على نهاية الموسم.
عندما بدأ الموسم، اعتقد فريق "السيدة العجوز" أن لقبه العاشر توالياً في الدوري شبه مضمون وبالتالي سيضع نصب عينيه أن يذهب بعيداً في دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي أحرز لقبها للمرة الأخيرة في عام 1996.
لكن الأمور انقلبت رأساً على عقب بقيادة نجم وسطه السابق بيرلو الذي تسلّم الإشراف على الفريق هذا الموسم رغم انعدام خبرته التدريبية، ما أدى في نهاية المطاف الى تنازله عن لقب الدوري لصالح غريمه إنتر ميلان وانتهاء مشواره في دوري الأبطال عند ثمن النهائي على يد بورتو البرتغالي.
خفف الدور الرائع الذي لعبه بيرلو مع الفريق خلال أيامه كلاعب في صفوفه، من حدة الانتقادات التي طالته بعد الخروج من دوري الأبطال، المسابقة التي أراد أنييلي الانشقاق عنها وإنشاء الدوري السوبر قبل أن ينهار المشروع بعد 48 ساعة على إطلاقه.
لكن الآن اختلف الوضع وبات ابن الـ41 عاماً تحت وابل الانتقادات بعدما أصبح فريقه على مشارف الغياب عن دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012 نتيجة خسارته المواجهتين اللتين كانتا بمثابة مباراتين نهائيتين له ضد أتالانتا (صفر-1) وميلان، أي منافسيه الأساسيين على البطاقات الثلاث المتبقية لدوري الأبطال.
وعكست صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الإثنين لسان حال جمهور جوفنتوس في الوقت الحالي، بالقول "حتى لو كانت لديه كل أعذار المبتدئين (في التدريب)، فإن بيرلو لم يتحسّن خلال الموسم"، منتقدة الفريق الذي "لا يمكن التعرف عليه"، حيث "افتقد إلى الشخصية، أسلوب اللعب، الاندفاع والتنظيم".
وأضافت الصحيفة "قد لا يبالي المرء حين تكون النتائج حاضرة (بغض النظر عن العروض)، لكن عندما يكون الفريق في مأزق، فإن رؤية المدرب لا حول له ولا قوة، من دون حركة، غير قادر على الصراخ، فهذا الأمر يستدعي التدخل".

رونالدو في "يوروبا ليغ"؟ 

وتحمّل بيرلو "مسؤولية" الهزيمة أمام ميلان لكنه أكّد بأنه يريد "مواصلة" عمله.
وبحسب الصحافة، قرّرت إدارة النادي أن تكمل الموسم مع بيرلو قبل الاعتراف بعد ذلك بفشل الرهان الجريء على النجم السابق.
وطُرِحَ اسم ماسيميليانو أليغري للعودة الى الفريق الذي قاده الى لقب الدوري المحلي خمس مرات (2015-2019) والى نهائي دوري الأبطال مرتين (2015 و2017)، كما عاد الى الساحة مجدداً اسم صانع ألعابه السابق الفرنسي زين الدين زيدان في حال قرر الرحيل عن فريقه الحالي ريال مدريد الإسباني.
لكن قبل الرحيل المتوقع، سيكون بيرلو أمام فرصة حفظ ماء الوجه من خلال منح جوفنتوس بطاقة التأهل إلى دوري الأبطال واحراز لقب مسابقة كأس إيطاليا على حساب أتالانتا في 19 ماي الحالي، ليضيفها الى الكأس السوبر التي توج بها في جانفي.
مسألة المشاركة في دوري الأبطال ليست بين يدي جوفنتوس بالتأكيد حتى لو فاز بمبارياته الثلاث الأخيرة ضد ساسوولو وإنتر ميلان وبولونيا، بل مرتبطة بنتائج أتالانتا الثاني وميلان الثالث ونابولي الرابع.
الغياب عن دوري الأبطال سيشكل صدمة للنجم البرتغالي رونالدو الذي لم يغب عن أضواء هذه المسابقة منذ 2003، ما سمح له بأن يصبح هدافها التاريخي (134 هدفاً) وعلى بعد مشاركة واحدة من معادلة الرقم القياسي لعدد المباراة فيها والمسجل باسم زميله السابق في ريال مدريد الحارس إيكر كاسياس (177).
وفي عمر السادسة والثلاثين، قد لا ينتظر رونالدو حتى موسم 2022-2023 لكي يحطم رقم "سان إيكر" وبالتالي هناك احتمال كبير بأن يرحل عن عملاق تورينو الذي لن يتمكن أصلاً من تحمل أعباء راتب البرتغالي (54 مليون يورو سنوياً قبل الضرائب بحسب موقع كالتشو إي فيننتسا) في حال لم يشارك في دوري الأبطال (سيخسر قرابة 80 مليون يورو جراء الغياب عن المسابقة القارية الأم).
والخسارة بالتالي ستكون مضاعفة بالنسبة لجوفنتوس الذي استقدم أفضل لاعب في العالم خمس مرات بهدف الفوز بدوري الأبطال، لأنه سيخسر الأضواء التي يستقطبها "سي آر 7" والأهداف التي يسجّلها بغزارة رغم تقدمه في السن (يتصدّر ترتيب هدافي الدوري الإيطالي بـ27 هدفاً).

الرياح تعصف من كافة الجهات 

وبعيداً عن الملاعب، تعصف الرياح بجوفنتوس من كافة الجهات لأنه يواجه خطر الغياب عن دوري الأبطال الموسم المقبل حتى لو نال أحد المراكز المؤهلة إليها، وذلك نتيجة تمسّكه وريال مدريد وبرشلونة بمشروع الدوري السوبر "سوبر ليغ".
وبعدما كان المتحدّث باسم الأندية الأوروبية الكبرى ومقرباً جداً من رئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفرين، بات أنييلي العدو رقم واحد للاتحاد القاري بسبب الدوري السوبر الذي يهدد جوفنتوس بالغياب أيضاً عن الدوري الإيطالي الموسم المقبل في حال تمسكه بالمشروع، بحسب ما هدّد الإثنين رئيس الاتحاد المحلي غابرييلي غرافينا.
وبعيداً عن مخاطر التمسّك بالدوري السوبر، على أنييلي أن يتحمل أيضا مسؤولية الرهان على بيرلو والمغامرة المالية المكلفة بالتعاقد مع رونالدو، والكلمة الأخير ستكون لجون إلكان، رئيس مجموعة "إيكسور" المالكة للنادي وحفيد مالك جوفنتوس السابق جياني أنييلي.
وقد يكون لحضور إلكان في المدرجات خلال الخسارة أمام ميلان دلالة على تغيير قادم في النادي قد يطال حتى أشخاص مثل نائب رئيس النادي نجم وسطه السابق التشيكي بافل ندفيد ومدير كرة القدم فابيو باراتيتشي.
 

محاور
رياضية
الكلمات المفاتيح
جوفنتوس السوبر ليغ يوروبا ليغ كريستيانو رونالدو إيطاليا السيدة العجوز
Share