fbpx دراجة الغرام في مواجهة تاكسي الزحام | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

دراجة الغرام في مواجهة تاكسي الزحام

Share

حرب باردة بدأت تسخن وقد تصبح حارقة، بين الآلاف من سوّاق سيارات الأجرة، في مقابل الوافدين الجدد من سوّاق درجات ناريّة، تريد أن تمارس أو بالأحرى تنافس هذه التاكسيات في عملها، ممّا وتّر الأجواء وجعل التهديدات تصدر بالويل والثبور، خاصّة وأنّ أصحاب سيارات الأجرة يشكون بل هو يرزحون تحت كاهل ضرائب عدّة ومصاريف عديدة، وسط تراجع مستوى المعيشة الذي مسّ الجميع دون استثناء.
على الضفّة المقابلة، طلع أصحاب مشروع تاكسي الدرّاجات الناريّة، متذرّعين بالخدمات التي تقدّمها هذه الدرّاجات الناريّة، هي الأفضل بمعنى القدرة على تجاوز زحمة المرور أوّلا، بكلفة أقل من سيارات الأجرة، أيّ التفسير المعتاد ضمن نظام التنافس المعتمد في الاقتصاديات الليبراليّة، أيّ جودة أفضل وكلفة أقل.
رجوعا إلى الاستقلال وفي تواصل بدرجة أقل إلى يوم الناس هذا، لعبت الدولة من خلال أجهزتها دور التعديل الرافض وحتّى المعاكس لما هو «منطق السوق»، حين لم تفتح الجهات المختصة الباب أمام من هبّ ودبّ وشاء وأراد لينال رخصة سيارة أجرة، بل عملت على قبول الطلبات التي تبلغ الآلاف، في احترام لمعادلة همّها التوازن.
منطق السوق الزاحف، تحت غطاء ليبراليّة دون حدود، يعتمد ثابتين :
أوّلا : أيّ خدمة لا تتنافى مع القانون تكون مفتوحة (مع استثناءات نادرة) أمام الجميع لممارستها، شريطة تمكين خزائن الدولة ممّا هو حقّ لها.
ثانيا : السوق يعدّل ذاته وفق قاعدة العرض والطلب، مع تكفّل أجهزة الدولة من خلال الرقابة أجهزة والمتابعة، بضمان الجودة المنصوص عليها وكذلك ضمان حقّ الدولة.
من الأكيد وما لا يقبل الجدل أنّ المناخ العام في تونس ذاهب بل هو في اتجاه واحد أي نحو ليبراليّة أكثر انفتاحًا، ممّا يجعل سوّاق سيارات الأجرة أشبه بما كان ولا يزال دون كيشوت حين راح يحارب طواحين الريح، وهو لا يدري أنّ لا جدوى من حربه هذه، حين اليقين قائم بأنّ جميع الرخص سترحل دون رجعة، في استثناء لكلّ ما تعلّق بالخمور والمشروبات الروحيّة، وكذلك بمسك السلاح عامّة وأسلحة الصيد خاصّة.
اعتاد المواطن في هذه البلاد منذ الاستقلال على وجود «دولة راعية»، أيّ أنها لا توفّر له الشغل فقط، بل تضمن له «الحماية» حين لا يكون من حقّ الجميع الممارسة.
هو شعور متناقض : من حصل على ترخيص يريد من الدولة أن تمنعها عن الأخرين، ومن لم ينلها بعد يريد أن ينالها، مع حرمان بقية الطالبين.
هو منطق شامل أو هي ريح تحبّ على الدنيا بأكمله. الخطر كلّ الخطر لا يكمن في التنافس المحموم بين الأفراد، بل (وهنا لبّ المسألة) أن تصير شركات ضخمة ضمن لعبة المنافسة، شركات تملك القدرة على تخفيض الكلفة عندما تقتني السيارات (في حال سيارات الأجرة) بسعر الجملة وكذلك قطع الغيار، دون أن ننسى الوقود وعمليات الصيانة، ممّا يجعلها تزيح الأفراد كما هو الحال في الولايات المتحدة، مثلا، حين لا وجود تقريبا سوى لعدد قليل من شركات سيارات الأجرة المتنافسة.
 

محاور
شكشوكة محرحرة
الكلمات المفاتيح
Share