fbpx قبل ثمانين عاما: اغتيال ليون تروتسكي في المكسيك بأمر من ستالين | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

قبل ثمانين عاما: اغتيال ليون تروتسكي في المكسيك بأمر من ستالين

Share

ما زالت آثار الرصاص واضحة على واجهة المنزل الذي اغتيل فيه الثوري الروسي ليون تروتسكي قبل ثمانين عاما. وقد أخفقت هذه المحاولة الأولى، لكن العملية الثانية التي جرت في 20 أوت 1940 بواسطة فأس جليد حققت رغبة ستالين.

كان تروتسكي قد صرح لصحيفة "ال اونيفرسال" المكسيكية اليومية بعد الاعتداء الأول الذي وقع في 24 ماي 1940 في منزله في العاصمة المكسيكية التي لجأ إليها أن "الموت أمر مألوف لدي". وقال "لاحقتني كراهية ستالين السوداء في نصف العالم".

بعد أشهر، في 20 أوت، تمكن الموت منه. وقد أصيب بجروح بفأس جليدي تسبب بها الشيوعي الاسباني رامون ميركادير، بأمر من الزعيم السوفياتي.

وقال الكاتب الكوبي ليوناردو بادورا الذي قامت بدراسات عن الحادثة لكتابه "الرجل الذي يحب الكلاب" الذي صدر في 2009 لوكالة فرانس برس "كانت جريمة عقائدية ورمزية".

في هذه الرواية، يعرض بادورا التداخل بين حياة تروتسكي وميركادير عبر شخصية كاتب يلتقي القاتل في هافانا حيث عاش رامون ميركادير (1913-1978) فعليا.

ويقع منزل تروتسكي في حي كويواكان. وقد تم تحويله إلى متحف ويقع فيه قبره الذي يحمل شعار المنجل والمطرقة.

وتسمح مراكز المراقبة والجدران المرتفعة وآثار الرصاص التي تركها كوماندوس ستالين بفهم كيف عاشت هذه الشخصية السياسية في الثورة البلشفية الأيام الأخيرة من حياتها.

تروتسكي واسمه الحقيقي ليف دافيدوفيتش برونستين ولد في 07 نوفمبر 1879 وأسس الجيش الأحمر. ومع فلاديمير إيليتش أوليانوف المعروف باسم لينين، كان أحد المحرضين على الثورة البلشفية في أكتوبر 1917 التي أدت إلى إسقاط القيصر نيكولاس الثاني.

وبعد قطيعة مع ستالين الذي طرده من الاتحاد السوفياتي في 1929، اضطر للانتقال إلى المنفى. فقد توجه الى تركيا ثم عاش في فرنسا وبعدها في النروج قبل أن يلجأ إلى مكسيكو في 1937.

شخصية جدلية 

في المكسيك، ساعد الرسام دييغو ريفيرا في إقناع حكومة الجنرال لازارو كارديناس بمنحه اللجوء. وكان الرسام وزوجته الفنانة فريدا كالو في استقباله في المطار عند وصوله مع زوجته ناتاليا سيدوفا إلى مطار تامبيكو.

وقال ليوناردو بادورا "عند وصوله التقى مجموعة أشخاص كانوا يشاركون في الحماس الذي تشهده مكسيكو بدءا بريفيرا وكالو".

لكن حتى على بعد آلاف الكيلومترات، لم يكن تروتسكي آمنا من نظام ستالين.

وقد نجا ليون تروتسكي وزوجته من الهجوم الأول عندما ألقيا بنفسيهما إلى تحت سريرهما. وقد اضطرا بعد ذلك لتعزيز أمن المكان لكن ذلك لم يكن كافيا لوقف رامون ميركادير.

وكان هذه الاسباني الشيوعي الذي أصبح عميلا للاستخبارات السوفياتية، قد نجح في التسلل إلى محيط تروتسكي مدعيا أنه عشيق سيدة نيويوركية تروتسكية.

وحتى لا يلفت النظر، اختار قتل الثائر الروسي بفأس جليد، وتمكن من إصابته بجروح خطيرة في الرأس. وأطلق تروتسكي نداءات استغاثة وتم اعتقال القاتل.

لكن أبا "الثورة الدائمة" توفي متأثرا بجروحه في اليوم التالي عن ستين عاما.

بعد ثمانية عقود على مقتله، ما زال السياسي الروسي شخصية جدلية.

وفي مسلسل "تروتسكي" الذي عرضه موقع البث التدفقي نتفليكس في 2019 لكنه من إنتاج الشبكة الحكومية الروسية الرئيسية، يصوره كرجل شرير. وقد رفضت عائلته أساسا تسجيله في المنزل الذي تحول إلى متحف.

وخلال ولاته لعرض روايته لمس الكاتب الكوبي الحكم الشعبي على هذا الصراع التاريخي.

وقال "لأنه لم يبق في السلطة، بلغت صورة تروتسكي البعد الذي ما زالت تحتفظ به حتى الآن ونرى اشخاصا يقولون -أنا تروتسكي أو لدي ميول للتروتسكيين-"، موضحا أنه "من الصعب جدا أن تجد شخصا يقول لك أنه ستاليني أو يتعاطف مع الستالينية"

 

محاور
تاريخية
الكلمات المفاتيح
ليون تروتسكي المكسيك ستالين الثورة البلشفية الاتحاد السوفياتي فريدا كالو
Share