fbpx ليبيا تقطع الخطوة الأولى في اتجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

ليبيا تقطع الخطوة الأولى في اتجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية

Share


من المقرّر أن تكون مهمّة رئيس الوزراء الليبي والفريق الحكومي الذين وقع انتخابهم يوم الجمعة هي توحيدُ مؤسسات الشرق والغرب والتحضير للانتخابات العامّة القادمة.


هذا السبت، ستستيقظُ ليبيا وقد أصبح لها رئيس وزراء واحد وجديد، بعد أن انتخب أعضاء منتدى الحوار السياسي الليبي، المنعقد أمس الجمعة في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة، مجلسًا رئاسيًا - حكومة مصغّرة – مشكّلا من ثلاثة أعضاء ورئيس وزراء، سينهضون بمهمّة صعبة تتمثّلُ في تشكيل حكومة وحدة وطنية تقطعُ مع مرحلة تصادم السلطتين، وهو تصادم عنيف بشكل أو بآخر، المندلع منذ العام 2014. 
ولقد قام 75 مندوبا من منتدى الحوار السياسي الليبي، وقع اختيارهم من قبل الأمم المتحدة، بانتخاب القائمة الأولى في الدور الثاني، مع انتصاف ظهيرة يوم الجمعة.
 وإذ كانت هذه القائمة أبعد من أن تحظى بإجماع المؤتمرين، إلاّ أن فوزها قد يعزى إلى ضمّها أسماء أكثر توافقيّة من منافستها.  وهكذا أصبح محمد المنفي رئيسا جديدًا للمجلس الرئاسي. والمنفي ينحدرُ من شرق ليبيا، واشتغل سفيرًا لليبيا في اليونان سابقًا، وهو المنصب الذي أُقيل منه في نهاية عام 2019، بعد اتفاق ترسيم الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط ​​بين ليبيا وتركيا، الأمر الذي وتّر علاقة ليبيا بأثينا من جديد.

تقاسم عائدات النفط

كما سيكون موسى الكوني، ابن قبيلة الطوارق والمعروف بدعمه للقذافي ، عضوا في المجلس - وهو المنصب الذي شغله حتى عام 2017 - إلى جانب العضو عبد الله اللافي، فيما عيّن  عبد الحميد دبيبة رئيسا للوزراء. ولن يمّر تعيين ابن مصراتة (معقل الثورة في طرابلس) هذا دون أن يثير عاصفة من الانتقادات بعد اتهام أحد أفراد عائلته بمحاولة رشوة مندوبي منتدى الحوار السياسي الليبي. 
وكانت ستيفاني ويليامز، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، قد وعدت بإجراء تحقيق بخصوص هذه المسألة خلال الاجتماع المنتدى الأول الذي انعقد بتونس في شهر نوفمبر الماضي. 
ولقد واجه هؤلاء قائمة أولى ضمّت اسمين مثيران للجدل، الأول هو عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الشرعي في طبرق (شرق ليبيا)، وفتحي باشاغا، وزير الداخلية الحالي في حكومة طرابلس الذي يواجه معارضة شديدة داخل العاصمة من قبل بعض الجماعات المسلحة التي أشعرتها رغبته في محاربة كلّ أشكال التجارة غير المشروعة (نفط، بشر،) بالتهديد. ولقد أبدى عبد الكريم الساحلي، وهو ناشط سياسي يعمل على إشراك الشباب في الحكومة المستقبلية، تفاؤله ظهيرة يوم الجمعة بالقول: "قائمة السيد عبد الحميد الدبيبة هي الخيار الأفضل للحفاظ على السلام في بلادنا ". من جانبها هنأت ستيفاني ويليامز أعضاء المنتدى قائلة: "لقد تجاوزتم خلافاتكم والتحديات المختلفة خلال هذه الرحلة الصعبة".

حكومة تمثيلية

وستكون المهمة الرئيسية للفريق المنتخب تنظيم الانتخابات العامة يوم 21 ديسمبر القادم. ولهذا، سيتعين عليه تشكيل حكومة ممثّلة للقبائل والأقليات الليبية. كما سيتوجّب عليه بعد ذلك اتخاذ قرارات صعبة، مثل استيعاب (أو عدم استيعاب) الديون الهائلة، التي راكمها خليفة حفتر وحكومة الشرق الموازية بسبب المعارك التي خاضها منذ العام 2014 ضدّ الجماعات الإرهابية ومجموعات الثوار في بنغازي، فضلاً عن تثمين العائدات النفطية وبالتالي إعادة توزيعها بين المناطق الليبية التاريخية الثلاث، رغم أنّ المسؤولين المنتخبين حديثًا لم يتطرّقوا قطّ إلى هذين الموضوعين على نحوٍ عمليّ في البرامج التي قدموها مع مطلع هذا الأسبوع، إذ اكتفوا بالحديث عن أهميّة تحقيق المصالحة والسلام.
ومن الواضح أنّ الأمم المتحدة مصمّمة على أية حال على الاستفادة من حالة الهدوء التي سادت منذ منتصف شهر جوان "بفضل كلّ روسيا (حليف الشرق، ملاحظة المحرر) وتركيا (التي تدعم الغرب)" اللتين اتفقتا على تقاسم الكعكة الاقتصادية، بحسب جلال الحرشاوي، الباحث في منظمة المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود. ولقد أمر مجلس الأمن الدولي يوم الخميس الماضي، بنشر طليعة من الجنود ستعهد إليهم مراقبة مسار وقف إطلاق النار الذي وقع توقيعه في شهر أكتوبر الماضي، فضلًا عن تكليفهم بالتحقّق من مغادرة المقاتلين الأجانب المنتشرين في ليبيا.
وتشير التقديرات إلى أنّ عددهم يقدّر بنحو 20 ألفًا، ومعظمهم من المرتزقة الروس والجنود الأتراك والمتمردين السوريين الذين أرسلتهم أنقرة إلى ليبيا. غير أنّ إعلان مجلس الأمن الدولي دفع جلال الحرشاوي إلى القول مبتسمًا: "لم يوقف وجود الأمم المتحدة الحروب يومًا. ولقد حدث أن ذهبت ستيفاني ويليامز إلى سرت، واقتربت بضع مئات من الأمتار من المرتزقة الروس قبل أسابيع قليلة، بيد أنّ هؤلاء لم يرتجف لهم أيّ جفن".

 

نشر هذا المقال، بقلم الصحافية مارلين دوما Maryline Dumas في صحيفة لوفيغارو Le Figaro  الفرنسية وتولّى وليد أحمد الفرشيشي ترجمته ونقله إلى اللغة العربية.
 

محاور
نبض الإعلام
الكلمات المفاتيح
ليبيا الحوار السياسي الليبي جنيف حكومة وحدة وطنية ستيفاني ويليامز عبد الحميد دبيبة تركيا روسيا مجلس رئاسي عقيلة صالح ستيفاني ويليامز عقيلة صالح
Share