fbpx هل تحذو سبيطلة حذو سيدي بوزيد؟ | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

هل تحذو سبيطلة حذو سيدي بوزيد؟

Share


ما يصدم في الوضع التونسي عامّة وفي ما جرى في مدينة سبيطلة من هدم كشك تمّ تشييده دون رخصة، وخلّف الهدم ضحيّة، يتمثّل في تلاقي بل هو تضارب منطقين كلّ منهما صائب ضمن نسقه الخاص: 
أولاّ : منطق الدولة : التي تعمل من خلال القانون وعبر المؤسّسات، ومن حقّها بل واجبها أو هي أوكد الواجبات منع أيّ نشاط خارج القانون، وبالأخصّ في المجال التجاري، حين يكون على كلّ من يريد تعاطي هذا النشاط، الحصول على ترخيص وثانيا التقيّد بجميع القوانين وكذلك التدابير والالتزامات، الصحيّة منها والماليّة.
ثانيا : منطق القوت : حين تأتي الرغبة في تحصيل القوت من أولى الغرائز التي تحرّك الكائن البشري، ومن ثمّة يكون من حقّ أيّ كان العمل في أيّ نشاط يلائم إمكانياته من بغية تحقيق هذا الغرض.

الشفع أم الوتر؟

من ذلك يأتي قرار هدم الكشك في سبيطلة قانونيّا وشرعيّا لا لُبس فيه، لكنّ الإشكال يكمن في :
أوّلا : أنّ قرارات الهدم أتت وتأتي «انتقائيّة» بين الأكشاك من ذات الصنف من ذات المدينة، دون الحديث عن ما هي «رشاوٍ» تأتي جزءا من منظومة الفساد المستشرية في البلاد، والتي لم يعد لأحد القدرة على إنكارها.
ثانيا : أنّ قرارات الهدم أنت وتأتي «انتقائيّة» بين الطبقات الاجتماعيّة، حين تزخر البلاد بآلاف الحالات لمبان فخمة تجاوزت القانون وتعدّت على الشروط، سواء كان التشييد وفق رخصة تمّ تجاوزها أو هي قامت دون رخصة أصلا، دون أن تفكرّ أيّ بلديّة في هدمها.
الكيل بمكيالين، الذي أصبح الأصل وقد انقلب القانون الاستثناء، أو هكذا هي الصورة، جعل شعور الانتماء إلى الدولة ضعيفًا بل مهتزّا. لذلك تحوّل هدم الكشك، إلى شرارة، في حين أنّ العمليّة في أيّ دولة يسود فيها قانون وتعلو فيها المؤسّسات، ردّ فعل طبيعي بل هو الأصل وخلاف ذلك تجاوز للقانون.

من أشعل النيران، قادر على إطفائها؟

الخوف أو هو الرعب هو الذي يقف وراء قرار رئيس الحكومة هشام المشيشي إقالة الوالي والمعتمد، ورئيس المنطقة الأمن الوطني، توقيا من أن يشكّل حادث موت الوفاة «شرارة» أسوة بتلك التي أوقدتها الصفعة على وجه البوعزيزي، والتي جاءت أشبه بالزلزال الذي امتدت موجاته لتشمل كلّ أصقاع العالم.
يعلم «عقل الدولة» أنّ إقالة هذا الجمع من المسؤولين وإيفاد وزير الداخليّة «لإعطاء التعليمات إلى الأطراف المعنية لمباشرة الأبحاث في فاجعة «كشك سبيطلة» لكي يتحمل كل مقصر مسؤوليته» (وفق تعبيره)، كما مساعدة العائلة ماديّا، جميعها لا يزيد عن «مسكّنات» لا فعلها لا يتجاوز اللحظة (بالمفهوم السياسي)، ومن سابع المستحيلات أن تمثّل ذلك الترياق الشافي والمُعافي...

ما كلّ مرّة تسلم الجرّة

كما أشعل محمد البوعزيزي النار في ذاته، وتحوّل إلى شرارة تجاوزت تونس لتلهب العالم، يتجاوز السؤال قدرة الدولة من خلال الإقالات والمساعدات والوعود على تخدير هذه الأوجاع، لأنّ الأمر يخصّ ورمًا ضخمًا تقف المراهم والمسكنات عاجزة عن الوقوف في وجه «الانفجار الأكبر».

 


 

محاور
شكشوكة محرحرة
الكلمات المفاتيح
سبيطلة القصرين كشك محمد البوعزيزي سيدي بوزيد
Share