fbpx تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

هل يجب أن نبني عاصمة جديدة لتونس؟

:شارك

 

الاختناق المروري في تونس العاصمة يشتدّ وفي تسارع كبير من سنة إلى أخرى، بل من يوم إلى أخر، ممّا يؤدّي إلى تلوّث شديد الضرر بالصحّة وكذلك إضاعة للوقت، دون أن ننسى التوتّر النفسي وآثاره على صحّة الفرد.

تونس العاصمة أو قلب العاصمة، أيّ المنطقة الممتدة من باب الفلّة إلى ساحة باستور، ومن نواحي القصبة إلى محطّة قطارات المرسى، معدّة لاستقبال ما لا يزيد عن نصف مليون مواطن يوميّا، في حين أنّها تشهد اليوم وفود أضعاف أضعاف هذا الرقم.

شارع 9 أفريل مثلا يفتح على عدد كبيرًا جدّا من المستشفيات، بل أهمّها في تونس العاصمة والبلاد وعلى عدد كبير من مؤسّسات التعليم العالي كما الثانوي، دون أن نغفل المحاكم الأهمّ في البلاد، وكذلك الوزارات كذلك، وأهمّها رئاسة الوزراء.

هناك سؤال بسيط يطرحه خبراء التخطيط قبل مدّ شبكات الطرقات والبنية التحتيّة : ما الذي يدفع الفرد أو المجموعة، إلى التوجه إلى هذه الجهة أو تلك؟ الجواب : قضاء حاجة، سواء منها إداريّة أو تجاريّة أو حتّى صحيّة أو ترفيهية، لذلك وجب إخراج عديد المرافق من موقعا الحالي والذهاب بها إلى أماكن مفتوحة، حيث تكون شبكة الطرقات قادرة على استيعاب الكمّ القائم من الوافدين، أو وسائل النقل سواء السيّارات الخاصّة أو وسائل النقل العمومي.

كذلك، حين نستثني شبكة الميترو القائمة منذ تأسيسها، لم يقع إضافة سواء عدد صغير من الكيلومترات التي لا تزال عاجزة رغم أهميّة مدّ السكّة إلى منطقة منوبة وإلى الحراريّة الذي لم يدخل بعد قيد التشغيل، في مقابل ما نرى من اكتظاظ وسائل النقل العمومي الأخرى.

تونس العاصمة بلد سياحي، ومن الممكن أن يتجاوز بعض المعالم القائمة التي يقصدها الزوّار إلى عدد أكبر، لكن شبكة النقل العمومي وما يمارسه عدد كبير سائقي سيّارات الأجرة، يحدّ من رغبة الزوّار وما يتبع ذلك من استهلاك على عين المكان.

إعادة التفكير في هيكلة جديدة للعاصمة تونس، وكذلك عديد المدن الأخطر من أوكد المهام المطروحة على السلطات المسؤولية عن قطاعات البنية التحتيّة والسياحة. الأمر ليس ترفًا ولا يمكن أن يكون ترفًا أو من الأمور الثانويّة. عديد المدن في العالم، يأتها ملايين الزوّار من العالم، لزيارة هذه المدينة أو تلك، وقضاء أسبوعًا أو أكثر، وكثيرًا ما تكون العودة في مرّات تالية.

حين نستثني السياحة الاستشفائيّة، ما هي المناطق في العاصمة تونس التي تشدّ السائح، باستثناء شارع الحبيب بورقيبة والمدينة العتيقة؟

أماكن في قلب الشارع الرئيسي يمكن تثمينها، وخاصّة تحويل مقرّ وزارة الداخليّة الذي يشكو من الاكتظاظ الشديد، إلى منطقة خارج العاصمة والاحتفاظ بمركز شرطة لحفظ النظام وحماية هذا الشارع لرمزيّة كبيرة.

محاور:
:شارك