fbpx هل يمكن لقوة الصلاة وحدها أن توقف جائحة كورونا؟ حتى النبي محمد فكر خلاف ذلك الرأي  | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

هل يمكن لقوة الصلاة وحدها أن توقف جائحة كورونا؟ حتى النبي محمد فكر خلاف ذلك الرأي 

Share

 

دفعت جائحة فيروس كورونا المستجد الحكومات ووسائل الإعلام إلى التكثيف من تقديم أكثر النصائح دقة ومساعدة لسكان العالم، حيث إن الفيروس يهدد الجميع بلا استثناء. فقد ارتفع الطلب على المتخصصين في الرعاية الصحية، وكذلك العلماء الذين يدرسون انتقال الأوبئة وتأثيرها، بشكل ملحوظ. ويشدد الخبراء، مثل بروفيسور المناعة الدكتور أنتوني فوسي والمراسل الطبي الدكتور سانجاي غوبتا، على أن النظافة الصحية الجيدة والحجر الصحي، أو ممارسة العزل عن الآخرين، هي أكثر الأدوات فعالية لاحتواء فيروس كورونا المستجد. لكن هل تعرف من الذي اقترح النظافة والحجر الصحي المشدد أثناء الوباء؟ إنه محمد، نبي الإسلام، قبل 1300 عام !!

على الرغم من أنه ليس بأي حال من الأحوال خبيرًا "تقليديًا" في مسائل الأمراض الفتاكة، إلا أن محمد كان لديه نصيحة جيدة لمنع ومكافحة تطور الأوبئة.

 يقول محمد: " إذَا سمِعْتُمْ الطَّاعُونَ بِأَرْضٍ، فَلاَ تَدْخُلُوهَا، وَإذَا وقَعَ بِأَرْضٍ، وَأَنْتُمْ فِيهَا، فَلاَ تَخْرُجُوا مِنْهَا ". وقال أيضا: "لا يُورِدُ مُمْرِضٌ علَى مُصِحٍّ".

 هذا وقد شجع محمد البشر بشدة على الالتزام بممارسات النظافة التي من شأنها أن تبقي الناس في مأمن من العدوى.

 تأمل في الأحاديث أو أقوال النبي محمد التالية:

"النظافة من الإيمان."

" إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ، فَلاَ يُدْخِلُ يَدَهُ فِي الإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلاَثاً، فَإِنَّهُ لاَ يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ".

" بَرَكَةُ الطَّعَامِ الوُضُوءُ قَبْلَهُ ، وَالوُضُوءُ بَعْدَهُ ".

وماذا لو مرض شخص ما؟ ما نوع النصيحة التي قدمها محمد إلى إخوانه من البشر الذين يعانون من الألم؟

يشجع النبي محمد الناس على السعي دائمًا للحصول على العلاج الطبي والأدوية: " تداوَوا عبادَ اللَّهِ فإنَّ اللَّهَ سبحانَهُ لم يضع داءً إلَّا وضعَ معَهُ شفاءً إلَّا الْهرمَ ." 

ولعل الأهم من ذلك أن النبي محمد كان يعرف متى يوازن بين الإيمان والعقل

في الأسابيع الأخيرة، ذهب البعض إلى حد القول بأن الصلاة ستكون أفضل من يبعد عنك الفيروس التاجي، وذلك بدلاً عن الالتزام بالقواعد الأساسية للتباعد الاجتماعي والحجر الصحي.فكيف يرد النبي محمد على فكرة الصلاة كبديل للطب؟

لنتأمل القصة التالية، التي نقلها الشيخ الترمذي المحدث الفارسي في القرن التاسع:

في أحد الأيام، لاحظ النبي محمد رجلاً بدويًا يترك جمله دون ربطه. فسأله: "لماذا لا تربط جملك؟" فأجاب البدوي: "أنا أثق بالله". فقال له النبي: "اعقلها وتوكل".

 هكذا شجع النبي محمد الناس على التماس التوكل في دينهم، لكنه كان في المقابل حريصا على دعوتهم بأن يتخذوا إجراءات احترازية أساسية لاستقرار وسلامة ورفاهية المجتمع. وبعبارة أخرى، كان يأمل أن يستخدم الناس الفطرة السليمة !!

 

نشر هذا المقال في مجلة ''نيوزويك" في 17 مارس 2020 بقلم كريغ كونسيدين وهو أستاذ ومحاضر عالمي وباحث مقيم بقسم علم الاجتماع في جامعة رايس.

 وهو مؤلف كتاب "إنسانية محمد: وجهة نظر مسيحية".

محاور
نبض الإعلام
الكلمات المفاتيح
فيروس كورونا قوة الصلاة العالم نصائح مكافحة الأوبئة محمد صلعم النبي محمد Newsweek
Share