أ ف ب

  • منظمة الصحة العالمية: موجة وبائية رابعة في 15 دولة HeLEINCa خميس, 07/29/2021 - 22:46 موجة رابعة

     

    أعربت منظمة الصحة العالمية الخميس عن قلقها من "ارتفاع" أعداد الإصابات بفيروس كورونا في 15 دولة تمتدّ من المغرب إلى باكستان، محذّرة من أنّ هذه البلدان الموزّعة على المغرب العربي والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا تواجه "موجة وبائية رابعة" في وقت لا تزال فيه معدّلات التحصين فيها منخفضة للغاية.
    وقالت منظّمة الصحّة في بيان إنّ المتحوّرة دلتا التي رُصدت للمرة الأولى في الهند باتت منتشرة في 15 دولة في "إقليم شرق المتوسط" الذي يغطّيه المكتب الإقليمي للمنظمة.
    ويغطي إقليم شرق المتوسط منطقة شاسعة تمتدّ من المغرب إلى باكستان مروراً بالصومال والسعودية وتشمل 21 دولة عضواً بالإضافة إلى الأراضي الفلسطينية، ويبلغ إجمالي عدد سكّان هذا الإقليم 680 مليون نسمة تقريباً.
    وأضاف البيان أنّ "انتشار النسخة المتحوّرة دلتا يزيد من ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 ومن الوفيات (الناجمة عن الفيروس) في عدد متزايد من بلدان إقليم شرق المتوسط".
    ونقل البيان عن الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، قوله إنّ "غالبية الإصابات الجديدة والحالات الاستشفائية هي لأشخاص غير محصّنين. نحن نشهد اليوم الموجة الرابعة من كوفيد-19 في هذه المنطقة".
    وسجّلت المنظمة في دول الإقليم زيادة شهرية في أعداد الإصابات بكورونا بنسبة 55% وبنسبة 15% في أعداد الوفيات الناجمة عن الفيروس، ليصبح بذلك المعدل الأسبوعي للإصابات الجديدة 310 آلاف إصابة جديدة والمعدّل الأسبوعي للوفيات 3500 وفاة.
    وحذّر البيان من أنّ بعض دول الإقليم، على غرار تونس التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات في شمال أفريقيا، تكافح للتعامل مع هذه الزيادة في أعداد الإصابات في وقت تعاني فيه من شحّ في أسطوانات الأوكسيجين ومن اكتظاظ أقسام العناية المركّزة بالمرضى.
    وحذّرت المنظّمة من أنّ المتحوّرة دلتا في طريقها لأن تصبح "السلالة المهيمنة" في إقليم شرق المتوسط، المنطقة التي تعاني من معدّلات تحصين منخفضة للغاية إذ إنّ "فقط 5.5% من سكّان الإقليم محصّنون بالكامل".
    ووفقاً لدراسة نُشرت مؤخّراً في مجلة "فايرولوجيكال" العلمية فإنّ الحمل الفيروسي (كمية الفيروس في الدم) في الاختبارات الأولى للمرضى المصابين بالمتحوّرة دلتا كان أكبر بألف مرة من نظيره لدى المرضى الذين أصيبوا بالنسخة الأولى من الفيروس في 2020.

  • أولمبياد طوكيو- تايكواندو: التونسي الجندوبي يتقلّد الفضة ويحرز أولى ميداليات العرب HeLEINCa سبت, 07/24/2021 - 14:57 محمد خليل الجندوبي

     

    حصد لاعب التايكواندو التونسي محمد خليل الجندوبي فضية وزن 58 كلغ للرجال السبت، أولى ميداليات العرب في أولمبياد طوكيو، بعد سقوطه في الثواني الأخيرة من المباراة النهائية أمام الإيطالي فيتو ديلاكويلا الذي خطف الميدالية الذهبية.
    وكان الجندوبي (19 عاماً) ضمن إحراز ميدالية بعد تأهله السبت إلى المباراة النهائية بإقصائه النجم الكوري الجنوبي جون جانغ بطل العالم 2019.
    وخسر الجندوبي في المجموع النهائي 12-16 في مباراة متقاربة جداً وتكتيكية.
    وتقدم التونسي في الجولة الأولى 5-2، قبل أن يخسر في الجولتين التاليتين 4-6 و3-8.
    وكان الجندوبي الذي يعدّ فوزه بارقة أمل للتونسيين الذين يعيشون أزمة وبائية كبيرة وتخبطاً سياسياً واجتماعياً في البلاد، قد أقصى الكوري الجنوبي جون جانغ في نصف النهائي بمجموع 25-19، بعدما انتهت الجولة الأولى بالتعادل 5-5، وحسم التونسي الجولتين الأخيرتين لصالحه 4-3 و16-11.
    وتسجل تونس أحد أعلى معدلات الوفيات جراء الفيروس في العالم مع إحصائها نحو 18 ألف وفاة من أصل 12 مليون نسمة.
    وأبلغت البلاد في الأيام السبعة الأخيرة عن تسجيل معدل 1.4 وفيات لكل 100 ألف نسمة، وهو ثاني أسوأ معدل بعد ناميبيا وفق إحصاء لوكالة فرانس برس استنادا إلى معطيات رسمية حتى الأربعاء.
    رغم ذلك، نوّهت منظمة الصحة العالمية بأن تونس تتوخى "شفافية أكبر" من دول أخرى كثيرة في الإعلان عن حصائل الإصابات والوفيات.

    ضد بطل العالم 

    وكان التونسي الشاب بلغ نصف النهائي أيضاً بتغلبه في ربع النهائي السبت على الأثيوبي سولومون ديمسي بسبب التفاوت بالنقاط، وبنتيجة نهائية 32-9.
    وتمكّن من حسم الجولات الثلاث 10-5، 9-4، و13-صفر قبل أن توقف حكمة المباراة المواجهة بسبب الفجوة الكبيرة في النقاط.
    وبحسب القانون الدولي للعبة التايكواندو، يمكن للحكم إيقاف المباراة عند وصول الفارق بين اللاعبين إلى 20 نقطة في نهاية الجولة الثانية أو في أي وقت بالجولة الثالثة لتفادي الأذية الجسدية.
    وقبله، أسقط الجندوبي الروسي المنافس تحت علم محايد ميخائيل أرتامونوف، عندما حسم المواجهة بنتيجة نهائية 25-18، بعد ثلاث جولات انتهت 2-4، 10-3، و13-11.
    وسبق للجندوبي أن فاز ببرونزية التايكواندو في أولمبياد الشباب الصيفي عام 2018 لوزن 48 كلغ في الأرجنتين، وذهبية الألعاب الإفريقية 2019 في العاصمة المغربية الرباط لوزن 54 كلغ.
    وقال الجندوبي في أكثر من مناسبة أن "التايكواندو أنقذ حياته".
    كما حصد ذهبية البطولة الأفريقية في داكار بالسنغال العام الحالي. ولم يشارك في بطولة العالم في مانشستر عام 2019، لعدم منحه تأشيرة من السلطات البريطانية، رغم الموافقة على منحها لكامل أعضاء الوفد حينها، رغم المطالبات والوعود.
    وبهذه النتائج، أحرز كل من جون وأرتامونوف الميداليتين البرونزيتين بفوز الأول على المجري سليم عمر 46-16، والثاني على الأرجنتيني لوكاس لاوتارو غوسمان 15-10.
    ولدى السيدات، خرجت المصرية نور عبد السلام أمام التركية رقية يلدريم التي فازت بمجموع نقاط نهائي 21-20 في وزن 49 كلغ، رغم تفوق المصرية في آخر جولتين (4-9، 9-8، و7-4).
    وفي الوزن عينه، ودّعت المغربية أميمة البوشتي بخسارتها في دور الـ16 أمام الكورية الجنوبية سيم جايونغ 10-19.
     

  • Subscribe to أ ف ب