فيروس كورونا

  • تشديد إجراءات مكافحة كورونا في تونس دون الحجر الشامل لأسباب اقتصادية HeLEINCa ثلاثاء, 06/29/2021 - 21:15 تونس كورونا

     

    شددت الحكومة التونسية الثلاثاء تدابير مكافحة انتشار كوفيد-19 عبر تمديد ساعات حظر التجول الليلي في كامل البلاد، لكنها لم تقرر الحجر الصحي الشامل لأسباب تتعلق بتدهور الوضع الاقتصادي.
    وأوضحت رئاسة الحكومة في بيان الثلاثاء أنه ستمدد ساعات حظر التجول الليلي ليصبح من الساعة 20,00 إلى حدود الخامسة صباحا، اضافة الى "تأجيل أو إلغاء جميع التظاهرات الجماهيرية" وذلك حتى 11 جويلية.
    كما أقرت اعتبارا من منتصف ليل الخميس ضرورة ان يقدم جميع الوافدين الى تونس فحص "بي سي ار" سلبياً لا تتجاوز مدته 72 ساعة.
    وسجّلت تونس أعلى نسبة إصابات بالفيروس الاثنين إذ أحصت 5,251 اصابة جديدة خلال 24 ساعة.
    وفاقت نسبة الضغط على أسرّة الأكسجين 73% وعلى أسرّة الإنعاش 89 % في المستشفيات الحكومية في كامل البلاد، وبلغ معدل الوفيات اليومي خلال الأسبوع الفائت 83 وفاة، حسب وزارة الصحة.
    وقامت السلطات الصحية بتوزيع المرضى بين المستشفيات المكتظة في بعض المناطق وأقامت مستشفيات ميدانية.
    وعزت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة نصاف بن علية في تصريح الثلاثاء عدم فرض الاغلاق التام في البلاد الى "صعوبة الوضع الاقتصادي والأمني والنفسي".
    وتشهد تونس وضعا اقتصاديا صعبا فاقمته تداعيات الجائحة وانكمش النمو الاقتصادي ب3% خلال الفصل الأول من العام الحالي بينما ارتفعت نسبة البطالة إلى 17,8%، وفقا لإحصاءات رسمية.
    ورغم تدهور الوضع الصحي في البلاد، أطلقت تونس موسمها السياحي نهاية أفريل الفائت واستقبلت أكثر من 42 ألف سائح عبر رحلات مستأجرة.
    وقرّر الرئيس التونسي قيس سعيّد ارسال طائرة عسكرية إلى ألمانيا لجلب 25 جهاز تنفس اصطناعي إلى بلاده فضلا عن تنسيق مع السلطات الإيطالية لنقل معدات طبية إلى تونس، بحسب بيان لرئاسة الجمهورية.
    وفرضت السلطات منذ أكثر من أسبوع اغلاقا تاما في أربع ولايات حتى 11 جويلية وشددت القيود في 28 منطقة.
    وأعلنت وزارة الصحة الاثنين رصد 18 إصابة بالمتحورة "دلتا" الشديدة العدوى التي ظهرت أولا في الهند ثم انتشرت في دول عدة.
    وأحصت السلطات الصحية التونسية إجمالا أكثر من 400 ألف إصابة مؤكدة بكورونا وأكثر من 14,600 ألف وفاة منذ مارس 2020.
    ومنذ انطلاق حملة التلقيح أواخر مارس، تمكنت السلطات من تلقيح حوالى 1,8 مليون شخص بجرعة واحدة على الأقل في بلاد يقطنها نحو 12 مليون نسمة.
    كما قررت الحكومة الانطلاق في حملات تلقيح ميدانية عن طريق فرق متنقلة تابعة لوزارة الصحة حول البؤر.
     

  • التعايش مع كورونا: هل هو الخيار الوحيد في تونس؟ lomPLacD جمعة, 09/18/2020 - 14:18 التعايش مع كورونا: هل هو الخيار الوحيد في تونس؟


    تتجه تونس كأغلب دول العالم إلى سيناريو التعايش مع فيروس كورونا الذي عاد للانتشار والتفشي بقوة في موجة العدور الثانية..
     فهل أن التعايش مع الجائحة هي الخيار الأمثل بالنسبة للتونسيين؟
     

  • Subscribe to فيروس كورونا