fbpx تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

صرخة أطفال عطاشى 

:شارك

يوم الجمعة الماضي خرج عدد كبير من الأطفال في مظاهرات عارمة، في عدة بلدان كالسويد وفرنسا وحتّى أفغانستان، احتجاجا على سياسيات وتصرفات أضرّت بالبيئة وجعلت الحرارة ترتفع بدرجتين على الأقلّ.

ما يبعث على الذهول والإعجاب في آن هو تطور وعي الأطفال واطلاعهم على التفاصيل العلمية وتفوق فهمهم على سياسيين متحكمين في القرار السياسي، كالرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو اللذين يشككان في فرضية التغير المناخي ويعتبرانها مجرد "كذبة" يروجها علماء لا يفقهون في الأمر شيئا .. 

من الدبّ الأبيض في القطب الشمالي، إلى خروف السباسب التونسيّة بين القصرين وسيدي بوزيد، التغيرات ستكون جسيمة، الأوّل بدأ يغيّر موطن إقامته ويستبدل مجال صيده، والثاني سيكون مجبرًا إمّا على الهجرة إلى شمال البلاد التونسيّة أو تناول علف وجب جلبه من مناطق أخرى.

يتهدد البلاد أزمة مياه أكيدة ستكون خانقة بحدود سنة 2025، حين لن يكون مضمونًا أن يفتح أيّ منّا الحنفيّة لتنزل المياه دون مشاكل

معضلة أمطار لم تعد منتظمة، بل هي يمكن أن تتحوّل إلى سيول جارفة وفيضانات، تخلّف خسائر وأضرارا، أو تنحبس لأمد طويل مع ما سينجر عن ذلك من تداعيات على البنية التحتية وقطاعات حيوية في البلاد.

شبكة السدود في تونس، من خلال العدد والتوزيع لم تعد كافية أو ضامنة لتجميع المياه بالكميات المطلوبة.

 

نمط الاستهلاك، لم يتغيّر، حين تأتي الكميات المهدورة أكبر من المستهلكة.

الصحراء تزحف وتستهلك كل سنة آلاف الهكتارات في تونس، تحوّل الأراضي الخصبة إلى أرض جرداء ومن بعدها إلى رمال عقيمة.

هل انتهى الأمر وصارت الصحراء على أبواب العاصمة تونس؟

العلماء يؤكدون أن صرخة الأطفال ضدّ العطش يمكن أن تتحوّل إلى حركة عالميّة ليس فقط لمقاومة الانحباس الحراري وتقدّم الصحراء وذوبان القطب الشمالي كما الجنوبي، بل لتعود الأرض إلى ما كانت عليه من قرن أو أبعد من ذلك.

أثيوبيا، دولة المجاعات والحروب الأهليّة وصور الأطفال على حافة الموت جوعًا، قضت على المجاعات تعيش سلما أهليا وأقدمت منذ أشهر على زراعة أكثر من 350 مليون شجرة من الأشجار على كامل البلاد وتنوي بلوغ المليار.

النقطة الفارقة : خارطة هذه الأراضي المزروعة، وموعد الزراعة، وأصناف الأشجار، خضعت جميعها وتمّت بناء على دراسات علميّة دقيقة، لتنمو هذه الأشجار أو أكبر عدد منها في أحسن الظروف.

تونس شريك مع دول أخرى في هذه الصحراء الكبرى الممتدّة على مساحات شاسعة جدّا، ورغم أن نسبة البلاد من هذه الصحراء لا تكاد تُذكر مقارنة مع بلدان أخرى، إلاّ أنها تهدّد البلاد وأراضيه الخصبة، سواء الواحات في الجنوب أو سباسب الوسط أو الأراضي الخصبة في الشمال ومنطقة الساحل.

الصرخة الذي أطلقها أطفال العالم لا يجب أن تبقى دون صدى، ويجب أن تتحوّل في تونس إلى قناعة تتجاوز الجدل السياسي والخلافات بين الأحزاب والكيانات السياسيّة.

صرخة أطفال عطاشى 

صرخة أطفال عطاشى 

 

صرخة أطفال عطاشى 

صرخة أطفال عطاشى 

صرخة أطفال عطاشى 

 

صرخة أطفال عطاشى 

محاور:
:شارك