طوكيو

  • إيناس بوبكري ومهدي بن الشيخ يحملان علم تونس في افتتاح الأولمبياد HeLEINCa جمعة, 07/09/2021 - 20:45 إيناس بوبكري ومهدي بن الشيخ

     

    أعلن محرز بوصيان رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية أنه تم اختيار لاعبة المبارزة بالسيف إيناس بوبكري وقائد منتخب الكرة الطائرة مهدي بن الشيخ لحمل العلم التونسي في افتتاح دورة الألعاب الأولمبية المقبلة المقررة بالعاصمة اليابانية طوكيو من 23 جويلية الجاري إلى 8 أوت المقبل.
    وأوضح في لقاء إعلامي انعقد يوم الجمعة عن بعد حول المشاركة التونسية في العاب (طوكيو 2020+1) ان اللجنة الدولية الأولمبية قررت خلال هذه الدورة أن يكون رفع الأعلام الوطنية للبلدان المشاركة من قبل رياضيين اثنين تكريسا لمبدأ المساواة بين الإناث والذكور مشيرا الى ان اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية كانت لديها العديد من الأسماء لذلك قامت بتشريك لجنة الرياضيين بالأساس حتى يكون الاختيار قائما على معايير موضوعية.
    ولاحظ أن القائمة ضمت في صنف الإناث العديد من البطلات اللاتي حققن إنجازات باهرة من بينهن ايناس بوبكري ومروى العمري اللتين حصلتا على برونزيتي المبارزة بالسيف والمصارعة على التوالي في نسخة ريو دي جانيرو 2016 الى جانب المبارزة الاخرى سارة بسباس الحائزة على المركز الخامس في دورة 2016 ولاعبة الجيدو نهال شيخ روحه الفائزة بالمركز السابع في ألعاب ريو 2016 وألفة الشارني صاحبة المركز التاسع في الرماية في الألعاب ذاتها ولاعبة التنس المتميزة أنس جابر صاحبة النتائج المتميزة في الآونة الأخيرة لكنها خرجت من الدور الأول في 2016.

    مقاييس الاختيار

    وأفاد بوصيان أن اللجنة اعتمدت في اختيارها على النتائج في الألعاب الأولمبية والترتيب في بطولات العالم ودورات غراند سلام والألعاب المتوسطية والتصنيف العالمي وانحصرت المنافسة بين ايناس بوبكري ومروى العمري إلا أن الكفة مالت لإيناس بوبكري بالنظر إلى عامل السن.
    وأبرز أن اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية حرصت على أن يكون الرياضي الثاني الذي سيحمل الراية الوطنية في حفل الافتتاح من الرياضات الجماعية وباعتبار نجاح لعبة واحدة في التواجد في العرس الأولمبي وهي الكرة الطائرة فقد استقر الاختيار على قائد المنتخب مهدي بن الشيخ (42 سنة).
    وفي المقابل، سيتولى الثنائي الشاب والواعد المتكون من لاعب الكانوي غيلان الختالي والمصارعة سارة الحامدي رفع العلم التونسي في حفل اختتام الألعاب.

    ثاني أكبر وفد في تاريخ تونس

    ومن جهة اخرى، اعلن رئيس اللجنة الأولمبية التونسية أن الوفد التونسي سيضم 63 رياضيا وهو ثاني أكبر عدد في تاريخ المشاركات التونسية في الالعاب الاولمبية بعد دورة لندن 2012 التي شهدت ترشح ثلاث رياضات جماعية كرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد خلافا للنسخة الحالية التي عرفت تأهل منتخب لعبة جماعية واحدة في الكرة الطائرة.
    وتابع "ستكون تونس ممثلة خلال ألعاب طوكيو ب15 رياضة فردية و67 بالمائة من الرياضيين (19 في الإناث و15 في الذكور) يشاركون لأول مرة في الاولمبياد وهو ما يبشر بمستقبل واعد للرياضة التونسية" مشيرا إلى أنه لأول مرة يفوق العنصر النسائي الحضور الرجالي بعد تأهل 29 رياضية مقابل ترشح 22 رياضي.

    مخزون من الأبطال

    وأفاد رئيس اللجنة الوطنية الاولمبية التونسية أن 17 رياضيا يشاركون للمرة الثانية في الألعاب الأولمبية بما يقيم الدليل على امتلاك الرياضة التونسية لمخزون من الأبطال مبينا ان رياضة الرماية بالقوس ستسجل حضورها للمرة الأولى في الأولمبياد.
    كما أشار بوصيان إلى التأهل الأولمبي السادس للسباح اسامة الملولي وهو يعتبر من الأرقام العالمية معربا عن امله في أن يتوفق في تحقيق مشاركة طيبة مؤكدا أن اللجنة الوطنية الاولمبية التونسية حاولت توفير كل الإمكانيات له وقد نجحت في الحصول على الاعتماد الخاص بإطاره الفني مذكرا في نفس الوقت أن زميله في السباحة أيوب الحفناوي كان أول رياضي تونسي يضمن ترشحه الى العاب طوكيو في 22 أوت 2019 في بودابست في سباق 800م سباحة حرة.
    وأعرب رئيس اللجنة الوطنية عن الاعتقاد ان الطريق الى طوكيو كان معقدا وصعبا مبينا أن الوفد الرياضي التونسي المشارك متميز وكافح على امتداد ثلاث سنوات لضمان تأهله.
    كما تم بالمناسبة استعراض روزنامة المسابقات بالنسبة للرياضيين التونسيين.
     

  • حزن في اليابان لرحيل المصمم العالمي كنزو lomPLacD اثنين, 10/05/2020 - 11:13 حزن في اليابان لرحيل المصمم العالمي كنزو


    أثار رحيل المصمم الياباني كنزو موجة حزن في بلده اليابان حيث أعرب مسؤولون سياسيون وشخصيات من عالم الموضة عن أسفهم لوفاته في باريس عن 81 عاما على اثر اصابته بفيروس كورونا المستجد، مشيدين بمسيرته وموهبته.
    ووصف الناطق باسم الحكومة اليابانية كاتسونوبو كاتو وفاة المصمم الشهير بأنها "محزنة جداً". وقال "نودّ تقديم تعازينا الصادقة بوفاة السيد كنزو تاكادا الذي نشر في العالم كله فنون أمتنا وثقافتها".
    أما حاكمة مدينة طوكيو يوريكو كويكي فغرّدت عبر "توتير" مبديةً احترامها لـ"موهبته الرائعة".
    وفي تصريح لعدد من وسائل الإعلام المحلية، قالت مصممة الأزياء جونكو كوشينو إنه لا يسعها أن وفاة صديقها كنزو الذي زاملته في مدرسة الموضة في طوكيو في خمسينات القرن العشرين وستيناته.
    وأشارت كوشينو إلى أنها زارته في فيفري الفائت في باريس وتحدثت إليه أخيراً. وروت أنها قالت له "من فضلك انتبه ولا تخرج"، فأجابها "كلا. لا تقلقي. سأنتبه" من فيروس كورونا المستجدّ.
    وأصدرت مدرسة "بونكا غاكوين" للموضة في طوكيو بياناً حيّت فيه المصمم المرموق الذي كان طالباً فيها، معتبرة أنه كان مصدر إلهام للمواهب الشابة.
    وأثارت وفاة كنزو كذلك تعليقات من عدد كبير من محبيه عبر شبكات التواصل الاجتماعي اليابانية.
    وكتب أحدهم على "تويتر" أنه أحبّ كثيراً عطوره وأزيائه المطبّعة بالأزهار. وأضاف "شكراً لأنك علّمتني الكثير من الأشياء الرائعة. اللعنة على فيروس كورونا".
    وغرّد آخر "أنا مصدوم فعلاً...لقد ألهمتني ألوان (كنزو)"، متابعاً "أكره فيروس كورونا. إنه يحرمني أشياء كثيرة".
    وكان كنزو تاكادا أول مصمم ياباني يبرز في باريس التي أمضي فيها كل حياته المهنية، وانطلاقاً منها اشتهر باسمه الأول.
    وقال ناطق باسمه في بيان الأحد إنه "توفي الأحد 4 أكتوبر 2020 في مستشفى نويي-سور-سين الأميركي نتيجة إصابته بكوفيد-19".
    كذلك أثارت وفاة كنزو عدداً كبيراً من ردود الفعل في باريس، حيث يقام حالياً أسبوع الموضة، وكذلك في عالم الأزياء حيث توالت الإشادات بالراحل ورسائل الأسف لوفاته.
     

    Subscribe to طوكيو