fbpx الحكومة تحتاج إلى جهاز محاكاة.. | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

الحكومة تحتاج إلى جهاز محاكاة..

Share

 

ثارت زوبعة ولم تهدأ، أو هي تحولّت إلى مطيّة أو بالأحرى حلبة الصراع المزمن الذي تعيشه البلاد بين مختلف الفرق السياسيّة التي تنشط على الساحة. التعريف الذي قدمته الحكومة عن الفئات العمريّة الملزمة بالامتثال للحجر الصحّي بعد تاريخ 4 ماي الجاري، أثار لغطا منتظرًا بل مترقبا، إن نقل «مشروعًا» (بحكم العادة) حين نرى ونشهد حجم التوتّرات القائمة في البلاد، والتي هي أشبه بعود ثقاب يترقب برميل البارود لينفجر.
زاد الطين بلّة أو صبّ جميع زيوت العالم، على قرار «تأويل» المسألة على أنّها خطأ على مستوى تركيب الجملة المعنيّة، ممّا يعني أن نشر تصويب بالرائد الرسمي للبلاد التونسيّة سيعيد الأمور إلى نصابها والمياه إلى مجاريها. مثل ما جرت العادة ما يأتي في شكل تصويب للمشكل، يتحوّل بذاته إلى مشكلة تتطلّب التصويب وهكذا دواليك، إلى أن يضيع الإشكال الأصلي وسط زحمة المشاكل والتصويب المتواصل.
قرار حجر النساء الأمهات لأطفال أقلّ من خمس سنوات، لا معنى له على مستوى التطبيق وعند التنفيذ. كيف يمكن للشرطي أو عون الحرس الوطني، أن ينتقي النساء اللواتي لا يحترمن هذا المنع. هل وجب على كلّ امرأة تريد مغادرة المنزل أن تحمل «الدفتر العائلي» ضرورة ولزامًا، وفي حال اعتبرنا أنّ امرأة معنيّة بالحجر، قد وجدت جدّة أو عمّة أو خالة، أو جارة أو قريبة، تتولّى رعاية الأطفال والسهر على راحتهم، فهل يجب على المرأة أن تمضي «عقدًا» مع من تتولّى رعاية الأطفال، تستظهر به لزامًا عند أيّ مراقبة؟
هناك خلط داخل العقل المفكّر أصحاب القرار بين مستويين لا يلتقيان بالضرورة :
أوّلا : ما يجب فعله، من أجل الصالح العام، من باب درء المكاره أو جلب المنافع،
ثانيا : ما يمكن فعله وفق موازين القوى القائمة على أرض الواقع، في تقاطع مصالح البعض، وفي التعارض بين أخرين.
القرار الذي أصدرته الحكومة، أقرب أو هي مجرّد «نصائح» تصلح لتأثيث أيّ برنامج حواري تلفزيوني، وليس قرارًا يستوجب التنفيذ، حين يتمّ أو هو وجب أن تملك السلطة، جهازًا خاصّا بتطبيق القوانين، خاصّة التي تهمّ المنع من أساسه.
هي أخطأ متتالية، بعد أن تمّ إقرار صباحًا حظرا صحيا من الخامسة مساء تحوّلت وسائل النقل العمومي، من حافلات و ميترو إلى ما يفوق علب السردين ممّا يعني أنّ مخاطر العدوى ستتضاعف،
كذلك كان قرار تشغيل سوق الجملة يوم بيوم، فصارت السوق تستقبل في كلّ يوم عمل، ضعف على الأقلّ ما كان يستقبله خلال يومين، بمعنى عدم احترام أكبر للتباعد بين البشر. 
الحكم بمعنى التسيير اليومي للشأن العام، عبارة عن فعل واقع وممارسة، واستنباط الأفكار القابلة للتنفيذ، سواء في علاقة بالنصّ ككلّ أو التطبيقات التي تنتج عنه.
تحتاج الحكومة إلى «جهاز محاكاة» سياسي، يتمّ من خلاله تجربة القوانين افتراضيا حتّى نضمن عدم التعارض مع القانون أو المصلحة.
 

محاور
شكشوكة محرحرة
الكلمات المفاتيح
الحجر الصحي الحكومة التونسية الرائد الرسمي الأمهات الأسرة
Share