ثقافية

  • مسرحية "حنبعل فري فاير" باكورة مركز الفنون الدرامية والركحية بمنوبة HeLEINCa خميس, 06/17/2021 - 22:10 حنبعل فري فاير

     

    تحتضن قاعة الفن الرابع بالعاصمة يوم الأحد 20 جوان الجاري أولى الانتاجات المسرحية لمركز الفنون الدرامية والركحية بمنوبة "حنبعل فري فاير" للمخرج الطاهر عيسى بلعربي وذلك في إطار الشراكة مع الجمعية التونسية لأساتذة التربية المسرحية .
    ويطرح العمل حسب مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بمنوبة أيمن السعيداني "إشكاليات نقدية انطلاقا من الألعاب الإلكترونية التي تحمل الأطفال المتابعين للعمل المسرحي الى مناخات تاريخية وأحداث كان لها تأثير كبير على المسارات المتنوعة للإنسان عبر العصور " .
    ومسرحية "حنبعل فري فاير" تراوح في محتواها بين الحاضر والماضي باعتماد اللغة العربية الفصحى تارة واللهجة العامية المحلية تارة اخرى من خلال حكاية طفل انقطع عن دروس التاريخ في مدرسته فحملته الساعة المنزلية الى عوالم التاريخ الغابر من جديد ليشارك شخصية "حنبعل" التاريخية مراحل حياته وهو ما يمكن من التقاء الماضي بالحاضر في خيال الطفل .
    كما يراوح العمل على مستوى السينوغرافيا بين استخدامات الناشئة في عصرنا الحالي لعبارت وتقنيات العاب الفيديو على غرار "الليدو" و"الفري فاير" وغيرها وبين العاب الماضي ممثلة في الفروسية واصطياد التماسيح في اجواء لا تخلو من الفانتازيا الدرامية والفنية المبتكرة التي تعتمد الديكورات والاضواء المتنقلة والمتحركة حسب وقائع العوالم المقترحة مع استعمال لافت للتكنولوجيات الحديثة..
    المسرحية كما يقول عنها مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بمنوبة أيمن السعيداني "لها خصوصية التمرد على نواميس الفرجة المسرحية المعهودة لانها تحمل الجمهور الحاضر على معايشة الفعل الدرامي ليصبح جزء من الحكاية وشاهدا على مساراتها كأنه مسافر مع الأحداث المحيطة بالشخصية الرئيسية للعمل المسرحي".
    ومن المنتظر أن تعرض مسرحية "حنبعل فري فاير" بحضور عدد هام من أساتذة التربية المسرحية مشفوعة بنقاش حول مقاربة "مسرحة التاريخ" لتكون منطلقا للتوعية والتحسيس بخطورة العاب الفيديو والألعاب الموجودة على شبكة الانترنت على شخصية الطفل وتكوينه الفكري والمعرفي.
     

     

  • باريس تقيم أول معرض لـ"أستريكس بطل الأبطال" بعد وفاة مؤلفه ratEREsc اثنين, 06/07/2021 - 08:59 باريس تقيم أول معرض لـ"أستريكس بطل الأبطال" بعد وفاة مؤلفه

     

    بعد عام من وفاة ألبير أدويرزو، مؤلف ورسام الشخصية الكرتونية المعروفة في العالم العربي بـ"أستريكس بطل الأبطال"، في ذروة جائحة كورونا، تخصص باريس أولى معارضها الكبيرة لصاحب الشخصية الشهيرة عالميا منذ وفاته عن 92 عاما.
    وفي وقت تخفف فيه باريس قيود الجائحة فيما يتعلق بالمتاحف، بدأ عرض أكثر من 300 لوحة للرسام الكارتوني الفرنسي الذي توفي في مارس 2020، في متحف مايول.
    ويوثق المعرض الذي يشمل الصفحات الأولى للرسومات الهزلية، ورسومات لم يرها أحد من قبل، القصة الفريدة لهذا الرسام الكارتوني الذي بدأ بالسلسلة الهزلية الفرنسية البلجيكية "بيت بيستول" التي تتناول حياة قرصان، و"لوك جونيور" التي تحكي عن مراسل صحفي شاب، ضمن أمور أخرى.
    وحقق أدويرزو وهو ابن مهاجرين إيطاليين، شهرة دولية من خلال قصص أستريكس وأوبليكس، وهي القصص التي لم يرسم شخصياتها فحسب، بل هي أيضا من تأليفه، بعد وفاة رينيه جوسيني في .1977
    ومن خلال هذا المعرض، أعاد متحف مايول فتح أبوابه بعد شهور من الإغلاق جراء الجائحة.
     

    Subscribe to ثقافية