fbpx خاص: من سيكون منافس الجريء في انتخابات عضوية "الكاف" ؟ | Chakchouka Times تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شكشوكة تايمز جريدة إلكترونية مستقلة شاملة

خاص: من سيكون منافس الجريء في انتخابات عضوية "الكاف" ؟

Share

أعلن رئيس جامعة كرة القدم وديع الجريء عن ترشحه لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم بمناسبة الجلسة العامة الانتخابية التي ستعقد في المغرب يوم 12 مارس 2021 .
ومن المعلوم أن انتخابات عضوية المكتب التنفيذي تتم عبر التنافس على مقاعد محددة حسب المناطق، وبما أن تونس تنتمي لمنطقة شمال إفريقيا فإن لها مقعدين خاصان بالمكتب التنفيذي للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم يشغلهما حاليا كل من المغربي فوزي لقجع والليبي عبد الحكيم الشلماني.
 وهنا وجب توضيح نقطة مهمة مفادها أن انتخابات 12 مارس 2021  تتعلق بمقعد وحيد يشغله فوزي لقجع في حين سيبقى المقعد الثاني خاص بالليبي عبد الحكيم الشلماني إلى غاية 2023 بعد ان ترشح لعضويته سنة 2019.
 وهذا معناه ان الراغبين في الترشح لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الافريقي من منطقة شمال إفريقيا سيتنافسون في انتخابات المغرب على مقعد وحيد فمن هم المرشحون المحتملون؟

لا أبو ريدة ولا لقجع؟ 

للإجابة عن هذا السؤال وجب ربطه بالمقاعد الخاصة بمنطقة شمال إفريقيا في الفيفا ومن يشغلها في الوقت الحاضر حيث يوجد للمنطقة مقعدان أحدهما يشغله طارق بوشماوي الذي سيغادره آليا بسبب عدم تزكيته من طرف المكتب الجامعي لكرة القدم الذي له الحق في تزكية مرشح واحد. والآخر يشغله المصري هاني أبو ريدة، ويتمتعان بعضوية الاتحاد الإفريقي بصورة آلية بصفتهما أعضاء في الفيفا وبما أن الراغبين في الترشح عليهم ان يختاروا التنافس إما على عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي أو على عضوية المكتب التنفيذي للكاف، مع ضرورة تزكية كل اتحاد لمرشح  واحد فقط. ولذلك فإن انتخابات المقعد  الخاص بالإتحاد الإفريقي في انتخابات المغرب لن يترشح لها المصري هاني أبو ريدة الذي سيكون معنيا بتجديد عضويته في الفيفا، كما أن المغربي فوزي لقجع سيترك مقعده في "الكاف" و سيترشح بدوره لعضوية الفيفا وسيتمكن من ضمان المقعد بما أنه سيكون الى جانب أبو ريدة دون منافس ثالث، فهل هذا معناه ان وديع الجريء سيجد نفسه بلا منافس لعضوية المقعد الوحيد الشاغر والخاص بمنطقة شمال إفريقيا في انتخابات المغرب؟

هل ترشح الجزائر منافسا؟ 

مبدئيا تشير أغلب المعطيات الى عدم وجود منافس لرئيس الجامعة التونسية لكرة القدم بالرجوع إلى ما اشرنا اليه اعلاه. ولكن الاحتمال الوحيد المتبقي يتعلق بامكانية ترشيح الاتحاد الجزائري لأحد الراغبين في عضوية الاتحاد الافريقي وبالتالي منافسة وديع الجريء ولكن هذا الاحتمال صعب جدا إذا لم نقل بأنه لن يحدث، لسبب بسيط يتعلق بأن خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري ليس معنيا على الاطلاق بالترشح فحتى في انتخابات 2019 لم يقدم ترشحه وزكى عمار البهلول الذي نافس عبد الحكيم الشلماني ولم يفز مما يشير إلى صعوبة ترشيحه من جديد. ويبقى الاحتمال الأقرب متمثلا في عدم وجود منافس للجريء على المقعد الوحيد الذي سيكون شاغرا في انتخابات 2021 المخصص لمنطقة شمال افريقيا بما ان المقعد الثاني سيبقى لعبد الحكيم الشلماني إلى غاية 2023.

هذا هو المنافس المحتمل لأحمد أحمد 

بالنسبة لرئاسة الإتحاد الافريقي يخطىء من يعتقد بان فوزي لقجع أو هاني أبو ريدة سيترشحان للخطة ذلك أنهما يدعمان سويا أحمد اأحمد ويعرفان أن عضوية المكتب التنفيذي للفيفا أسهل بكثير بالنسبة اليهما من الترشح لرئاسة الاتحاد الافريقي. ولذلك لن يغامر المغربي والمصري بعضوية مضمونة في الاتحاد الدولي في سبيل خطة من الصعب جدا ضمانها. وحسب المعطيات المتوفرة سيكون المنافس الوحيد في الوقت الحاضر المؤهل لخلافة احمد احمد هو الموريتاني احمد ولد يحيي والذي لن يترشح بدوره إلا في صورة تلقيه لمعطيات ثابتة تشير إلى أن الملغاشي أحمد أحمد سيكون محل فيتو من لجنة الأخلاق بالفيفا التي لها الحق في تزكية أو رفض ترشحات الراغبين في رئاسة الاتحاد الافريقي بعد دراسة الملفات. ففي صورة تأكد احمد ولد يحيى بان الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي سيجد معارضة من الفيفا فوقتها سيترشح لخلافته وسيضمن الفوز بعد  نجاحه إلى حد الآن في جمع تزكيات عديدة من رؤساء الجامعات الافريقية. أما اذا عرف بأن الملغاشي سينال موافقة الاتحاد الدولي على تجديد ترشحه فوقتها لن يغامر ولن ينافسه على المقعد.
 

 

محاور
رياضية
الكلمات المفاتيح
وديع الجريء الكاف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الجامعة التونسية لكرة القدم هاني أبوريدة فوزي لقجع أحمد أحمد
الكاتب

Share