سياسية

    الطاهري: الاتحاد كسب جميع القضايا المرفوعة لإيقاف تنظيم المؤتمر في سوسة ratEREsc خميس, 07/08/2021 - 10:41 الطاهري: الاتحاد كسب جميع القضايا المرفوعة لإيقاف تنظيم المؤتمر في سوسة

     

    تحصل الاتحاد العام التونسي للشغل، على ترخيص ثان لعقد المؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي بسوسة، وفق ما أفاد به "وات"، مساء الاربعاء، الناطق الرسمي باسم الاتحاد، سامي الطاهري.
    وبدأ المؤتمر أشغاله اليوم الخميس وتستمر حتى يوم غد الجمعة.
    وذكر الطاهري في تصريحه لوكالة تونس إفريقيا للأنباء مساء الأربعاء، أن الاتحاد تلقى ترخيصا من وزير الصحة لعقد هذا المؤتمر، مؤكدا أن لجانا طبية اشرفت على متابعة تطبيق الإجراءات الوقائية التي تضمنها البروتوكول الصحي الذي أقرته المنظمة بمناسبة المؤتمر.
    وأفاد بأن نتائج التحاليل السريعة، كشفت تعرض مؤتمرين اثنين فقط للإصابة بكورونا من بين مجموع المؤتمرين، مشيرا إلى أن فريقا تابعا للإدارة الجهوية للصحة بسوسة قد أكد سلامة تطبيق الإجراءات التنظيمية الخاصة بالمؤتمر، كما كلف الاتحاد عدل تنفيذ لتوثيق كل الإجراءات ذات الصلة.
    ونفى الأمين العام المساعد للاتحاد، تلقي المنظمة لأي إشعار حول قرار النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بسوسة إيقاف المؤتمر، قائلا "إن الاتحاد كسب جميع القضايا المرفوعة لإيقاف تنظيم المؤتمر، وعددها 3 قضايا، اثنتان منها رفعتا أمام المحكمة الابتدائية بتونس، وثالثة رفعها محام إلى المحكمة الابتدائية بسوسة". وتابع "بينما جاء الحكم بانتفاء الأسباب في أول قضية رفعها ثلاثة نقابيين أمام أنظار الدائرة الاستعجالية بالمحكمة الابتدائية بتونس، فإن كلا من المحكمتين الابتدائيتين بسوسة وتونس حكمتا بعدم الاختصاص في قضيتين أخريين رفعهما كل من النائب ياسين العياري والمحامي وسيم الكوكي".
    وقال الطاهري إنه تفاجأ بترويج ما وصفه ب"الشائعات" التي تحدثت عن إلغاء المؤتمر، مشيرا إلى أن الاتحاد، وهو الطرف المنظم، لم يبلغه هذا الأمر إلا عبر وسائل الإعلام.

    كما انتقد ما وصفه ب"تعرض الاتحاد إلى حملة التحريض ضده وصلت حد الوصم"، معتبرا أن تواجد المؤتمرين وملازمتهم لغرفهم مع إجراء بعض التحاليل السريعة في إطار التقصي ضد كوفيد-19 والالتزام بالتباعد الجسدي، كلها اجراءات تفيد بالتوقي. وذكر بأن اتحاد الشغل فرض تطبيق كل الضمانات الوقائية بدرجة أكثر تشددا حتى من البروتوكول المنظم لاستقبال وفود السياح الذين يتواجد عدد مهم منهم في نفس النزل الذي يقيم به مؤتمرو المنظمة الشغيلة.
    وأكد أن المؤتمر سينعقد موجها سهام نقده إلى من وصفهم ب"جهات سعت إلى القيام بحملة من التحريض والتجييش ضد الاتحاد، بما كان ينذر بحصول انفلات قد يطال المؤتمرين".
    وسيناقش المؤتمرون اللائحة العامة للمؤتمر واللائحة الداخلية، وسيتدارسون آليات تحديث الإدارة، كما سيتدارسون تنقيح النظام الأساسي، ولا سيما الفصل 20 الذي يتعلق بالمدد المخولة لعضوية المكتب التنفيذية للمنظمة الشغيلة.
    جدير بالتذكير أن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية سوسة 2، أذنت عشية الأربعاء، بمنع أعمال المؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي للاتحاد العام التونسي للشغل، المبرمج تنظيمه بولاية سوسة يومي 8 و9 جويلية الجاري، وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم المحكمة هيثم بوبكر.
    وأوضح هيثم بوبكر في تصريح ل"وات"، أن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بسوسة 2 أذنت بهذا القرار بعد أن ثبت لديها إصابة 6 أشخاص على الأقل بفيروس كورونا من ضمن عينة ب 100 مشارك في المؤتمر الوافدين على النزل.
     

    مشروع قرار تونسي بمجلس الأمن الدولي يدعو أثيوبيا لوقف ملء سدّ النهضة ratEREsc أربعاء, 07/07/2021 - 10:05 مشروع قرار تونسي بمجلس الأمن الدولي يدعو أثيوبيا لوقف ملء سدّ النهضة

     

    قدّمت تونس لشركائها الـ14 في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو أديس أبابا إلى التوقّف عن ملء خزانّ سدّ النهضة، المشروع الكهرمائي الضخم الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل الأزرق ويثير نزاعاً بينها وبين دولتي المصبّ مصر والسودان، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية الثلاثاء.
    وينصّ مشروع القرار الذي اطّلعت عليه وكالة فرانس برس على أنّ مجلس الأمن يطلب من كلّ من "مصر وإثيوبيا والسودان استئناف مفاوضاتهم بناء على طلب كلّ من رئيس الاتّحاد الأفريقي والأمين العام للأمم المتّحدة، لكي يتوصّلوا، في غضون ستّة أشهر، إلى نصّ اتفاقية ملزمة لملء السدّ وإدارته".
    ووفقاً لمشروع القرار فإنّ هذه الاتفاقية الملزمة يجب أن "تضمن قدرة إثيوبيا على إنتاج الطاقة الكهرمائية من سدّ النهضة وفي الوقت نفسه تحول دون إلحاق أضرار كبيرة بالأمن المائي لدولتي المصبّ".
    كما يدعو مجلس الأمن في مشروع القرار "الدول الثلاث إلى الامتناع عن أي إعلان أو إجراء من المحتمل أن يعرّض عملية التفاوض للخطر"، ويحضّ في الوقت نفسه "إثيوبيا على الامتناع عن الاستمرار من جانب واحد في ملء خزان سدّ النهضة".
    وقالت مصر مساء الإثنين إنّ أثوبيا أبلغتها رسمياً بدء المرحلة الثانية من ملء بحيرة سدّ النهضة، معربة عن رفضها القاطع لهذا الإجراء.
    والثلاثاء قالت الخرطوم إنّها تبلّغت من أديس أبابا الإخطار نفسه.
    وتهدّد الخطوة الأثيوبية بتأجيج التوتر بين الدول الثلاث، في حين طلبت تونس، العضو غير الدائم في مجلس الأمن عقد اجتماع علني طارئ للمجلس يوم الخميس لبحث هذه المسألة.
    ووفقاً لمصادر دبلوماسية فمن المتوقّع أن تتمثّل مصر والسودان في الاجتماع على المستوى الوزاري.وستشارك إثيوبيا في الجلسة على الرغم من معارضتها انعقادها.
    وحتّى الساعة لم يحدّد مجلس الأمن موعداً للتصويت على مشروع القرار التونسي، علماً بأنّ دبلوماسيين استبعدوا طرحه على التصويت خلال جلسة الخميس.
    وفي واشنطن حذّر المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس خلال مؤتمر صحافي من أنّ قرار إثيوبيا بدء المرحلة الثانية من عملية ملء بحيرة سدّ النهضة "قد تؤجّج التوتّرات" مع دولتي المصبّ مصر والسودان.
    وأضاف "ندعو الأطراف إلى عدم اتخاذ إجراءات أحادية الجانب" بخصوص هذا السدّ.
    ومنذ العام 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتّفاق حول ملء وتشغيل سدّ النهضة الذي تبنيه أديس أبابا ليصبح أكبر مصدر لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا بقدرة متوقعة تصل إلى 6500 ميغاواط.
    وفي مارس 2015، وقّع رئيسا مصر والسودان ورئيس وزراء إثيوبيا في الخرطوم اتفاق إعلان مبادئ الهدف منه تجاوز الخلافات.
    ورغم حضّ مصر والسودان إثيوبيا على تأجيل خططها لملء خزان السدّ حتى التوصّل إلى اتّفاق شامل، أعلنت أديس أبابا في 21 جويلية 2020 أنها أنجزت المرحلة الأولى من ملء الخزان البالغة سعته 4,9 مليارات متر مكعب، مشيرة إلى أنّ هذه المرحلة تسمح باختبار أول مضخّتين في السدّ.
    إلا أن إثيوبيا كانت تؤكّد باستمرار عزمها على تنفيذ المرحلة الثانية من ملء بحيرة السد في جويلية.
    وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حذّر في نهاية مارس من المساس بمياه مصر، قائلاً بلهجة حازمة "نحن لا نهدّد أحداً ولكن لا يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر (..) وإلا ستشهد المنطقة حالة عدم استقرار لا يتخيّلها أحد".
     

    مصر تبلغ إثيوبيا برفضها القاطع لبدء الملء الثاني لسد النهضة HeLEINCa اثنين, 07/05/2021 - 22:31 سد النهضة

     

    ذكر وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي يوم الاثنين أنه تلقى خطابا رسميا من نظيره الإثيوبي يفيد بأن إثيوبيا بدأت الملء الثاني لخزان سد النهضة.
    وقال الوزير المصري في بيان إنه أبلغ نظيره الإثيوبي في خطاب رسمي "برفض مصر القاطع لهذا الإجراء الأحادي الذي يعد خرقا صريحا وخطيرا لاتفاق إعلان المبادئ.. وسيؤدي إلى خلق وضع خطير يهدد الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي".
    وتقول إثيوبيا إن السد، الذي أقيم على النيل الأزرق فيها، أساسي لتنميتها الاقتصادية وتزويد شعبها بالكهرباء.
    وترى مصر أن السد تهديد خطير لحصتها من مياه النيل التي تعتمد عليها بالكامل تقريبا. وعبر السودان، وهو دولة مصب أيضا، عن قلقه إزاء السلامة الإنشائية للسد وأثره على السدود ومحطات المياه السودانية.
    وقال المتحدث باسم وزارة الري المصرية محمد غانم لقناة تلفزيونية محلية إن حجم المياه المتراكمة سيعتمد على كمية الأمطار الموسمية التي سقطت في إثيوبيا.
    وأضاف المتحدث "الدنيا لسه مش هتتضح دلوقتي (الآن)، ومش هيظهر أي تأثير دلوقتي على نهر النيل... أمامنا شهر أو شهر ونصف".
    وتقوم مصر والسودان بحملة دبلوماسية من أجل التوصل لاتفاق ملزم قانونا بشأن تشغيل السد، لكن المحادثات دخلت في طريق مسدود بشكل متكرر.
    وتصاعدت الحملة الدبلوماسية المصرية السودانية قبل الملء الأول للسد مع هطول أمطار الصيف الماضي في إثيوبيا، وتصاعدت مرة أخرى في الأسابيع الأخيرة قبل بدء الملء الثاني.
    ومن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن الدولي القضية يوم الخميس. وجاء في البيان المصري أن عبد العاطي أبلغ المجلس بالتطور الأخير المتمثل في بدء ملء السد للعام الثاني.
    وتقول إثيوبيا إنها تمارس أخيرا حقوقها في مياه النيل التي يسيطر عليها جيرانها عند المصب منذ فترة طويلة.
    وقال سفيرها في الخرطوم الأحد إن مصر والسودان علمتا بالفعل بتفاصيل السنوات الثلاث الأولى لملء السد وإنه لا ينبغي عرض القضية على مجلس الأمن لأنها لا تتعلق بالسلم والأمن.
     

  • Subscribe to سياسية