جورج فلويد

  • رسوم الغرافيتي تزدهر في نيويورك متفلتة من القوانين في ظلّ تفشّي كورونا lomPLacD أربعاء, 12/30/2020 - 09:58 رسوم الغرافيتي تزدهر في نيويورك متفلتة من القوانين في ظلّ تفشّي كورونا


    لطالما كانت الغرافيتي جزءا من تاريخ نيويورك منذ أكثر من 50 عاما، غير أنها باتت تنتشر في المدينة أكثر من أيّ وقت مضى في ظلّ تفشي وباء كورونا، في ما يراه البعض مؤشّرا إلى الانحطاط وينظر إليه آخرون على أنه سمة من سمات الحيوية.
    عند حلول الليل، يلقي رسّام الغرافيتي ساينوسليب نظرة سريعة على محيط متجر للسلع الفاخرة أغلق بعد تعرّضه للنهب على هامش التظاهرات التي اندلعت على خلفية مقتل جورج فلويد.
    ويقول الفنان الأربعيني الذي يسترزق من فنّه لكن تحت اسم مستعار آخر "لم نشهد أبدا فترة كهذه".
    وتشكّل واجهات مئات المتاجر التي أغلقت أبوابها نهائيا من جرّاء التداعيات الاقتصادية للوباء "دعوة" إلى الفنّانين، على حدّ قول ماري فلاجول القيّمة على متحف فنون الشارع في نيويورك (موسا).
    والحال كذلك بالنسبة إلى الجدران والشوارع والأرصفة التي تمثّل كلّها ركائز لهذه الرسوم، وصولا إلى عربات قطار الأنفاق التي طُليت 34 منها منذ مطلع ديسمبر.

    ويقول ساينوسليب "إنها نهضة الغرافيتي".

    وقد انتقلت الرسوم الجدارية من الشارع إلى صالات العرض اعتبارا من الثمانينات وشهدت انتشارا واسعا في مطلع الألفية في سياق فنون الشارع التي لم تعد في أغلب الأحيان تقتصر على مخالفات قانونية وباتت تزدهر في أماكن مرخّصة.
    لكن منذ مارس، تنتشر هذه الرسوم الجدارية التي كانت مضبوطة حتّى فترة حديثة بشكل متفلّت في نيويورك.
    ويقول ساينوسليب إن "الناس يريدون الإعراب عن مكنوناتهم"، مشيرا إلى أنه رأى أشخاصا في السبعينات من العمر يمارسون هذا النشاط، "فقد استولى عليهم الملل ويريدون ما يشغلهم".
    وقد أدّى تنامي حركة "بلاك لايفز ماتر" (حياة السود مهمّة) دورا في ازدهار الغرافيتي، مع كتابة شعاراتها ومطالبها على الجدران.
    وفي مدينة لم تعد شوارعها تنبض بالحياة وغابت عنها مظاهر الحياة الاجتماعية، تشكّل الغرافيتي "وسيلة للتأكيد على الوجود في ظلّ الانطباع السائد بأن نيويورك قد ماتت"، بحسب ما تقول فلاجول.

    "مؤشّر تدهور" 

    غير أن هذا الزخم الإبداعي لا يلقى استحسان الجميع. ففي تموز/يوليو، انتقد حاكم ولاية نيويورك أندرو كوومو ما وصفه بتقاعس رئيس بلدية المدينة بيل دي بلازيو، معتبرا أنه "مؤشّر إضافي إلى تدهور" ظروف العيش في نيويورك في ظلّ ارتفاع الجرائم وعمليات إطلاق النار.
    وما زاد من حدّة الانتقادات تعليق برنامج "غرافيتي-فري نيويورك سيتي" الذي سمح بتنظيف نحو 15 ألف موقع في 2019، لأسباب مالية في آذار/مارس.
    وتقول دارسي ويبير التي انتقلت مؤخرا للعيش في نيويورك "إنها حقّا قذرة. يقول البعض إنه فنّ، لكن هل هو مجاز؟ لا، لذا، هي أعمال تخريب".
    ويرى البعض أن هذه الغرافيتي تعود بالذاكرة إلى السبعينات والثمانينات عندما كانت المدينة تئن تحت وطأة الجرائم وصعوبات مالية.
    ويلفت ساينوسليب إلى "العدد المتدنّي لرجال الشرطة في الشوارع".
    وتؤكّد شرطة نيويورك من جهتها في اتصال مع وكالة فرانس برس أنها "تدرك ضرورة التعامل مع الجنح المتعلّقة برسوم الغرافيتي"، مع الإشارة إلى أن عدد الحوادث المرتبط بهذه الممارسات قد انخفض بنسبة 17 % مقارنة بالعام الماضي.
    والحال كذلك في هيئة المواصلات في نيويورك (ام تي ايه) حيث كشفت الإدارة عن تراجع في الحوادث ذات الصلة بنسبة 35 %.
    ويقول ساينوسليب "منذ بداية العزل العام، رصدتني الشرطة مرّات عدّة، لكن أحدا لم يوقفني".
    وفي تسجيل مصوّر نشر في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، قال إريك آدمز رئيس بروكلين إنها ممارسات "تشوّه حيّنا وتكلّف أصحاب العقارات آلاف الدولارات لإزالتها".
    ويلفت كين لوفيت مستشار المدير التنفيذي في هيئة المواصلات إلى أن الغرافيتي تستنزف موارد قيّمة "في وقت تواجه الهيئة أسوأ أزمة مالية في تاريخها".
    ويقول برايس غراهام الذي يقطن حيّ تشيلسي "كنت لأستغرب الأمر في مدينة أخرى، مثل أوتاوا في كندا حيث تعمّ النظافة لكن ليس في نيويورك".

     

    لماذا تخلّفنا عن معركة إدانة العنصريّة؟ lomPLacD سبت, 06/20/2020 - 11:08 لماذا تخلّفنا عن معركة إدانة العنصريّة؟

     

    أشعلت حادثةُ مقتل جورج فلويد، المواطن الأميركي ذو الأصول الأفريقية، خنقا تحت ركبة شرطيّ أبيض، الحرائق داخل الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يمتدّ لهيبُ الغضب إلى شعوب دول العالم الحرّ، حتّى نافس جائحة كورونا في سرعةِ انتشاره. ولئن عرّى الحدثُ الأمريكيُّ الخالصُ القناع عن الوجه الآخر لديمقراطية العمّ سام، ذلك الوجه الخبيث والقبيح، فإنُّهُ وخز الضمير الإنسانيّ برمّتهِ، ونبّههُ إلى أن أقدم قضيّة إنسانية عالميّة لم تحلّ بعد، بل ظّلت وصمة عارٍ تلاحقُ شعوب العالم أجمع، بما في ذلك الشعوب العربيّة والإسلاميّة.

    غير أنّ ما يثيرُ الحيرة هو صمتُ التونسيين واكتفائهم بالتنديد "البارد" على الحدثِ الأمريكيّ وكأننا غير معنيّون بهذه القضيّة التي اختفت تحت ركام القضايا الاقتصادية والإجتماعيّة. ولعلّ ما يثيرُ الاستغراب أكثر هو اكتفاء ناشطي حقوق الإنسان والجمعيات المدنية والأهلية والسياسيين وجزء من المواطنين بمنشورات فايسبوكيّة جافّة، كما لو أننا حسمنا المعركة مع قضيّة حقيقية ما تزالُ تلقي بظلالها القبيحة على علاقتنا الاجتماعية، بل وتدمغُ سلوكياتنا اليوميّة حتّى وإن تمترسنا وراء الإدانةِ العاجزة والتعاطف البارد.

    لماذا نتحدّثُ عن تخلّف تونس تحديدَا عن معركة الإدانة الدوليّة لما حدث في الولايات المتحدة الأمريكيّة؟ في الواقع ثمّة أكثر من سبب يجيزُ هذا التساؤل، لاسيّما أن تونس لطالما شكّلت استثناءً عالميّا جميلاً في مجال حقوق الإنسان، على الأقلّ في الجانب التشريعيّ.

    وههنا تحديدًا، يتعيّن علينا أن نذكّر أنفسنا قبل تذكير دول العالم، بأنّ بلادنا من أوائل الدول التي  تلغي الرّق منذ منتصف القرن التاسع عشر، حين أصدر أحمد باي الأول في 6 سبتمبر 1841 أمراً يقضي بمنع الاتجار في الرقيق وبيعهم في أسواق المملكة، كما أمر بهدم الدكاكين التي كانت معدة لجلوس العبيد بالبركة ثم أصدر أمراً في ديسمبر 1842.

    يعتبر من "يولد بالتراب التونسي حراً لا يباع ولا يشترى”، قبل أن يصدر الأمرُ العليّ بتاريخ 29 ماي 1890 والذي أنهى العبوديّة تماما في تونس. ويتواصلُ الاستثناء التونسي، ففي سابقة تاريخيّة في العالم العربيّ، صادق البرلمان التونسيّ في العام 2018 على أوّل قانون يجّرم العنصريّة. ولم تكتف تونس بهذه السابقة العربيّة، إذ أقدم القضاء التونسي في أوّل سابقة في تاريخ البلاد على إدانة سيّدة تهجمت على مدرس ونعته بأوصاف عنصرية، وأصدرت ضدّها حكما بالسجن لمدة 5 أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 400 دينار بعد نعتها للمدرّس بأوصاف عنصرية على خلفية بشرته السوداء.

    بيد أنّ الاستثناء التشريعيّ، مازال يقابلهُ صمتُ مجتمعيّ ما يزالُ في حالة إنكار، ويرفضُ الاعتراف بوجود ممارسات عنصريّة تقسّم التونسيين حسبَ درجاتهم "اللونيّة"، ممارسات تصلُ إلى التمييز في فرص العمل، وفي فرص التعليم، وفي التعيينات الوزاريّة والمناصب الكبرى في البلاد وغيرها من المجالات، رغم أنّ السود التونسيين يشكلون شريحةً عددية معتبرة في البلاد.

    لماذا تخلّفنا عن معركة إدانة العنصريّة؟

     

    وبخصوص هذا، دعونا نتّفقُ على أمرٍ واحد على الأقلّ، وهي أن الثورة التونسيّة لم تحرّر الألسن والعقول فحسب، ولم تأسس لديمقراطيّة ناشئة وسط بحيرات من الفوضى والحرائق الإقليمية فحسب، وإنّما حرّرت أيضا كلّ "المسكوتِ عنه"، ومن ثمّة لا توجدُ قضايا تحظى بالألويّة على حسابِ أخرى.

    ولهذا السبب تساءلنا عن سرّ تخلّفِ تونس الرسميّة عن إدانة الجريمة العنصرية البغيضة التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية، كما فعلت ألمانيا وبريطانيا ودول أخرى، كما تساءلنا عن سرّ تخلّف الشارع التونسي، كغيره من شعوب العالم الحرّ، عن توجيهِ إدانةٍ واضحة للممارسات العنصريّة في العالم، وخصوصا في بلادنا.

    صحيحٌ أنّ لدينا تاريخٌ مشرّف مع إلغاء الرّق، ولدينا مدوّنة تشريعيّة يحسدها علينا العدوّ قبل الصديق، لكنّ هذا كلّهٌ لا يكفي، طالما لم يقع استغلال الغضب العالميّ، للدفع باتجاهِ اقتلاع نبتة كراهية الآخر على أساس عرقه أو دينه أو لونه أو جنسهِ من هذا التراب الذي نحبُّ.

    إنّ الشجاعة الأدبيّة التي تحلّى بها النوابُ قبل عامين ومصادقتهم على قانون يجرّمُ العنصريّة، يجبُ ألا ينسينا أن القانون وحده لا يكفي لتغيير سلوك مجتمعٍ ما. صحيح أنه يشكّل خطوة أولى، على دربِ تغيير المزاج العام، لكن هذه الخطوة يجبُ أن تعقبها خطوات أخرى خصوصا على مستوى المناهج التربوية في اتجاهِ تأصيل ثقافة جديدة تتلاءمُ وشعارات الثورة التونسية، ثقافة تنبذُ العنف والكراهية والعنصرية، و تؤسس لبيئة سليمة خالية من كلّ هذه الأعطاب.

    بالمحصّلة، يعلّمنا جورج فلويد هذا الدرس الفارق: يتعيّن على شعبنا ونخبه إدانةُ ما يحدثُ من جرائم في حقّ الإنسان، في كلّ مكانٍ من العالم، وأنّ مناهضة العنصريّة قولاً وممارسة وسلوكا هي أولويّة كغيرها من الأولويّات، بل هي أحد مداخل إصلاحِ أعطاب مجتمعنا الكثيرة مثل العنف والكراهية والإقصاء والتفرقة على أساس الجنس والانتماء والدين والطائفة والعرق.

    فهل من مستجيب؟

     

    أنا أخيرًا رجل أسود غاضب! KINtEMid اثنين, 06/08/2020 - 11:46 أنا أخيرًا رجل أسود غاضب!

     

    علمتُ أننا نعيشُ ورطةً حقيقية حين فشلتُ في تصريف غضبي. فأنا لم أغضب من قبل، حتّى وإن حدث ذلك، كان غضبي لا يدوم. بدأ غضبي عندما انتخبَ دونالد ترامب. وإن رجلا أسود مثلي يجدُ صعوبة في تصريف غضبه، يدرك أنّ ما شعرتُ به يعني أنّ الغضب بين السود سيرتفعُ حتما إلى مستويات قياسيّة وقد يشتعلُ حالما تتوفّرُ الشرارةُ المناسبة.

    ولقد كنتُ على حقّ. إذ تزايد الغضبُ قبل أن تندلع الحرائقُ في كلّ الولايات الخمسين

    لم أشعر بالإلهام حين شاهدتُ مقطع فيديو لضباط شرطةٍ يركعونَ مع المتظاهرين المشاركين في الاحتجاجات التي اندلعت اثر مقتل جورج فلويد، تحت شعار " هكذا يبدأ التغيير". لقد شعرتُ بالغضب فحسب، علمًا أنّ ما فعلهُ الضباط لم يكن ضروريّا لو قاموا بالركوع قبل أربع سنوات مع كولين كايبرنيك (كايبرنيك لاعب كرة قدم أمريكية ركع في العام 2016 أمام العلم الأمريكي احتجاجا على معاملة الشرطة السيئة للأقليات في أمريكا- المترجم). إذ كان بإمكانهم وقتها أن يساهموا في تدشين عصر الإصلاح الجذري للتعامل الأمني (مع الأقليات) بدلاً من اعتبار بادرة اللا عنف (التي قام بها اللاعب)، بادرة دخيلة على التقاليد الأمريكية

    لقد شعرتُ بالغضب لأنّي لم يسبق لي أن كنتُ دوما هكذا ولا أحبّ أن اكونَ كذلك

    وكما ترون، لفترة طويلة، كنتُ واحدًا من السود الطيبين الذين يمكنُ لأصدقائهم وزملائهم وشركائهم وأجوارهم البيض أن يتعاملوا معهم دونَ خوفٍ من أن يكونوا عنصريين،  أولئك الذين يعتقدون أن أمريكا حقّقت تقدّما هائلاً في مكافحة العنصرية منذ تأسيسها، وأحد الأمثلة على ذلك التقدم بفضل النجاح الذي حقّقتهُ بعد كلّ ما واجهتهِ (من مشاكل عنصرية) تمكنتُ من التغلبّ عليها.

    ولفترة طويلة، لم أكن رجلاً أسود غاضبًا، حتّى بعد تعلّمي داخل مدرسة تعاني من نقص التمويل، وظلّت تعاني من الميز طوال أربعة عقودٍ، بعد قضيّة براون ضد مجلس التعليم في قلب الجنوب (الامريكي) العميق (قضيّة براون ضد مجلس التعليم: قضية تاريخية بارزة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أعلنت فيها المحكمة العليا في العام 1957 أن القوانين التي تنص على إنشاء مدارس عامة مُنفصلة للطلاب السود والبيض غير دستورية- المترجم).

     

     

    أنا أخيرًا رجل أسود غاضب!

     

    لم أغضب أيضا حين شاهدتُ أخي الأكبر، وبطلي، يتم اقتياده مصفّدًا بسبب قتله لرجل أبيض، وقد كنتُ صبيّا في التاسعة من عمري. لقد حكم عليهِ بـ 32 سنة سجنًا، ما قلب حياة عائلتنا إلى الأبد. وبدل أن اشعر بالغضب، شعرتُ بالذنب، حالي في ذلك، حال الليبيراليين البيض الذين يبالغون في إظهار جهودهم، مسترشدين بذلك الإحساس، لترضية السود، بسبب إدراكهم لحجم الضرر العرقي الذي عانى منهُ السود منذ تأسيس هذا البلد.

    كان إحساسي بالذنب أسود اللون، ذنب تأتّى من معرفتي بأن أخي الأسود ألحق ضررًا لا يمكنُ إصلاحه بعائلة بيضاء فقيرة، ذنب ساعد في اقناعي على محاولة تعويض البيض بأفضل ما أستطيع.

    ولهذا السبب على الأرجح، ركزتُ في كتاباتي على أولئك البيض الذين لم يصرخوا من نوافذ سيّاراتهم "يا زنجي"، حين أركضُ على طول شارع أوشين في ميرتل بيتش، جنوب كاليفورنيا، بدلاً من التركيز على من يقولونها لي. ولهذا السبب، قضيتُ عقدين من عمري أتردّدُ على كنيسة إنجيلية يرتادها البيض في الغالب. ولهذا السبب تصالحتُ في قرارة نفسي مع فكرة العلم الكونفدرالي (علم الولايات التي انتفضت على إلغاء الرق في أمريكا- المترجم)، وناقشت جذورها بصراحة مشوبة بالحذر لكي لا أزعج أصدقائي وزملائي البيض، الذين يقدّسون رمزًا يروّجُ لفكرة أن السود يجب أن يستعبدوا من البيض إلى الأبد

    ومع ذلك، لم يحوّلني أيّ من ذلك، ولفترة طويلة، إلى رجل أسود غاضب. بل وشعرتُ لفترة طويلة بالفخر حين لاحظ أحد أساتذتي البيض أنيّ لم أكن غاضبا كفاية، بل لم أكن غاضبا لى الإطلاق، بعد أن اطلع على ورقتي البحثيّة التي عقدتُ فيها مقارنة بين مالكولم إكس ومارتن لوثر كينغ جونيور، إذ كانت تتناسبُ تماما مع معتقداتي المسيحيّة، تلك التي تحثّنا على محبّة أعدائنا، وعدم ترك أنفسنا للغضب، وإدارة الخدّ الأيسر (حين نصفعُ على الخدّ الأيمن).

    صحيح أنّه ثمّة أوقات شعرتُ فيها بالضيق، كما حدث حين شاهدتُ رجال الشرطة يضربون رودني كينغ على جانب الطريق في العام 1991، لكني أجبرتُ نفسي على تصريف غضبي، ولم أتركهُ يحدّدُ هويّتي أو يسيطر على أفكاري

    لم أغضب حتّى حين عانيتُ من تلعثمٍ حادّ، ناتجٍ عن اضطراب ما بعد الصدمة، وذلك لمدة ربع قرنٍ، حتّى شارفتُ على الموت بسبب مرضي المناعي النادر، قبل أن يتم تشخيص حالتي وأحصل على المساعدة الطبية. ولقد فشلوا في تحديد سبب مرضي ذاك، رغم أنّه يجدُ جذورهُ في طفولةٍ مجدورة بسبب العنصريّة الممنهجة.   

    لقد بدأت مشاكل موشي، أخي الأكبر مع أبي الذي كان يضربهُ هو وأمّنا. أبي رجل ولد في ذلك الجنوب الذي ما يزالُ يجمعُ الرجال السود كالقطعان ويبيعهم، مستغلاً منظومة العدالة الجنائية، إلى أنواع جديدة من العبوديّة. ولقد تعرضّ رجالٌ كأبي إلى السحل في الشوارع حتّى الموت وإلى بقيّة الإهانات الشائعة الأخرى. ومن ثمّة، ساعدت المعاملة العنصرية في تحويل أبي إلى خطر يتهدد أمّي وأخي الأكبر الأسودين.  

    وذلك ما يختصرُ أيضا حياةَ عمّاتي وأعمامي الذين استسلموا لمجموعةٍ من الأمراض الناتجةِ عن تلك المعاملة. صحيح أنّ عمّتي الوحيدة الباقية على قيد الحياة نجت من ذلك كلّه ولكن ليس من دون ندوبٍ عميقة. وكم شاركتنا قصصا من طفولتها عن بلدتها الجنوبيّة الصغيرة، حيث "يختفي السود". 

    وذلك الإرثُ هو ما ساهم في تغذية صراعاتي النفسيّة والصحيّة التي أتعاملُ معها إلى اليوم. يحبُّ الجمهور سماع كل قصص تغلّبي عليها، ولكنّه يكرهُ أن أحدّثهُ عن الثمن الذي توجّب علينا دفعهُ، أنا وقومي، بل لا يرغبون في معرفة أنّ من تغلبّوا على العنصريّة، لم يتجاوزوها دون ندوبٍ.

    بيد أنّ غضبي ظهر للمرة الأولى، على شاكلة خيبة أملٍ من ردود أفعال أعضاء الكنيسة الإنجيلية البيضاء التي أتردد عليها، إثر انتخاب باراك أوباما، إذ عبّروا علنا عن كراهيتهم له. لقد عبروا علنا ​​عن كراهيتهم له، وطفقوا يظهرون إيمانهم بنظرية المؤامرة العنصرية البشعة. ولقد تحوّلت خيبة أملي إلى إحساس بالخيانة حين سارعوا إلى انتخاب دونالد ترامب رئيسا، رغم أننا صلينا معًا، بعد إطلاق ديلان روف النار على رجل الكنيسة الأسود إيمانويل إيه أم، في تشارلستون، جنوب كاليفورنيا، في تلك الكنيسة التي تقع على طول شارع يحمل اسم أحد أبرز أنصار العبودية في البلاد، جون سي كالهون، حيث حضرتُ أوّل قدّاس مع زوجتي المستقبليّة.

    لقد غضبت وفشلتُ في التخلّص من غضبي. غضبت من الصحافيين البيض الذين يرفضون الاستماع إلى أشخاص مثلي يخبروهم بأنّ شيئا مّا حدث (بعد انتخاب ترامب) وأن الأمور تغيّرت، ولم تعد مجرّد سياسة معتمدة كما في السابق. لقد عجّل استخدامُ ترامب الصريح للتعصّب والعنصرية في صعودهِ إلى عرش السياسة الوطنية. وبدل أن يصده الجمهوريون، احتضنوه. وكلّما استخدام ترامب للتعصب والعنصرية الصريحين إلى السياسة الوطنية. احتضنه الجمهوريون بدلاً من صده. بل كلّما ازدادت مواقفه سوءًا، كلّما كانت الموافقة عليها في صفوف الحزب أكثر. لقد شعرت بالخجل لأنّي وجدتُ نفسي مجبرًا على التصويت للجمهوريين، وخجلتُ من اعتقادي أنّ تصويتي ذاك هو محاولة للقفز على الانقسامات العرقية، وهذا ما يفسّرُ انتمائي طوال كلّ هذا الوقت إلى كنيسة بيضاء، يؤمنُ الكثيرون من مؤمنيها بأنّ دونالد ترامب مرسل من الله بأمر من الله.

    وفي حالتي الذهنيّة الرّاهنة، لم أستطع إلاّ أن أغضب خلال الأشهر القليلة الماضية، عندما بدأت البيانات تظهر أن السود يتأثرون بشكل أكبر بمرض كورونا، بسبب ما يعانونهُ من أمراضٍ تفاقمت بسبب العنصريّة التي أضعفت أجسادهم لزمنٍ طويلٍ، والتي أجبرتنا على البقاء في وظائف اعتبرت حيويّة خلال فترة الوباء، وهو ما عرّضنا إلى الإصابة على الأرجح بالفيروس.  

    أعرف أنّ الرئيس ترامب ليس مسؤولا عن التفاوت العرقيّ الذي تمّ تمضينهُ في منظومات العدالة الجنائية والتعليم والرعاية الصحية منذ إنشائها. وبالمثل، أعرفُ أنّ رجال الشرطة كانوا يقتلون الرجال والنساء السود دون أن يحاسبوا وذلك قبل فترة طويلة من العام 2016. كما أعرفُ أنّ الحزب الديمقراطي خذل السود بخصوص قضيّة المسألة العرقيّة، بطرق كثيرة لا داعي لتعدادها. ولهذه الأسباب، لم ألم السيد ترامب على الحال الذي نعيشهُ، بيد أنّي أدركتُ أنّ ارتقائه إلى أعلى منصب في الدولة سيكونُ نقطة تحول.

    لقد شعرت وكأنها محاولة من أمريكا البيضاء لإعادة عقارب الساعة إلى الخمسينات. كنت أعرفُ أننا، أيّ السود، لن نعود مذعنين إلى مؤخرة الحافلة، حتّى وهم يحرجوننا بحركة الركوعِ كتعبير منهم عن مشاركتنا احتجاجاتنا السلميّة. كنتُ أعرفُ أنّ رجلاً أسود مثلي، إذا حدث ووجد نفسهُ في حالة غضب مستمرّة لم يقدر على تخليص نفسه منها، فإنّ الوضع صار قابلاً للانفجار


     

      هذا المقال للكاتب الأمريكي إيزاك بايلي، نشر في صحيفة نيويورك تايمز بتاريخ 6 جوان 2020، وتولى وليد أحمد الفرشيشي تعريبه ونقله إلى اللغة العربية.

     

    Subscribe to جورج فلويد